جديد الأخبار

 

فلسطيني من مناطق 48 يتسلل عبر نفق ليخطب فتاة من غزة

قصه حب من غزه
الرئيسية » غرائب » فلسطيني من مناطق 48 يتسلل عبر نفق ليخطب فتاة من غزة
  • مصنف فى : غرائب
  • بتاريخ : 07 سبتمبر 2011
  • بقلم :
  • الزيارات : 3,214 views
فلسطيني من مناطق 48 يتسلل لغزه

فلسطيني من مناطق 48 يتسلل لغزه لخطبه فتاه

قالت صحيفة الاخبار اللبنانية:”حين رأى طاهر مسلماني وجه ريتا على فايسبوك، أغرم بها. ومن هنا بدأت قصة حبّ لم تفرّقها الحواجز. صحيح أنّهما فلسطينيان، إلا أنّها إعلامية تقيم في غزة، وهو مخرج يقيم في كفر قرع إحدى قرى الـ 48. اللقاء في الضفة الغربية لعقد القران كان أوّل الخيارات المطروحة. لكنّ إسرائيل أبت منحهما التصريح. الخيار الثاني كان مصر. أيضاً، تعثّر حظهما بسبب تأجيل مواعيد السفر إلى خارج غزة. حينها ساد الإحباط. لكنّ طاهر كان يعدّ لمغامرة للوصول إلى ريتا، لم يخبر أحداً بها. ذات يوم تتلقّى ريتا اتصالاً من طاهر: «ريتا أنا في منطقة النصر بغزة». لم تصدّق ما تسمعه. انطلقت نحو المكان غير مصدّقة أنّ طاهر أتى إلى غزة عبر الأنفاق. وبعد ثلاثة أيام تحديداً، عقدا قرانهما الشهر الماضي. ثم غادر طاهر غزة عبر الأنفاق. لكن عند معبر طابا، ألقت القوات الإسرائيلية القبض عليه . احتجزته 23 يوماً ثم أفلتته حين ضبطت وثيقة زاوجه بريتا. ليس هذا فقط، بل حكم على طاهر بالإقامة الجبرية في محل إقامته. رغم كل هذا، يقول لنا طاهر: «ربما بعد عام واحد فقط، سأكون أنا وريتا معاً. قولوا إن شاء الله»!

هل أعجبتك المقالة ؟؟ .... انشرها الآن على الصفحات الإجتماعية ..

مواضيع ذات صلة

6 من التعليقات لـ “فلسطيني من مناطق 48 يتسلل عبر نفق ليخطب فتاة من غزة”

  1. بس هاي اجمل واروع قصة سمعتها بحياتي كلهل غير بلمسلسلات
    الله يخليكملبعض قولو انشأ الله
    ببببببببببببباااااااااااااااااااييييييييييييييييييييييييييييي

  2. ان شاء الله

  3. لك اخ من الدنيا يلي بتفرق الحبايب والله بس انايلي حاسه بهل شعور

  4. على بركة الله

  5. على بركة الله

ادعى شاب جزائري يسمى “قيس” النبوة وأنه مسيح العصر عيسى بن مريم، مطالبا بعقد مناظرة علمية مع علماء الدين ليثبت صدق كلامه.

وذكرت صحيفة “الشروق” الجزائرية أن الشاب مشهود له بالتفوق العلمي حيث حصل على شهادة الليسانس في البيولوجيا ضمن الأوائل على دفعته من جامعة عنابة، إلا أن الشاب دخل في دوامة نفسية حاول ربطها بالفقر والظلم اللذين تعرض لهما في ولاية سوق “أهراس” بالجزائر.

وأضافت الصحيفة أن الشاب -الذي تخرج في الجامعة منتصف التسعينيات- عانى من البطالة، حيث عكف على قراءة كل الكتب القديمة وكتب الفلسفة تحديدا، لكنه قام بتفسير القرآن الكريم حسب هواه.

وصار يقول للمحيطين به إنه نبي ويمكن لأي مشكك التأكد من ذلك من القرآن الكريم، ويصر على أن اسمه ورد في سورة الشورى ولقبه موجود في أربع سور قرآنية حسب ادعائه.

مدعي النبوة الذي يصف نفسه بـ”عيسى العصر الحديث” الذي عاد إلى الحياة، طلب من علماء الشريعة وأيضا من الحكومة الجزائرية المجادلة حتى يقنعهم بأنه هو الحل لمشاكل العالم بأسره وليس لمشاكل الجزائر ومدينته سوق أهراس فقط.

ونسبت الصحيفة للشاب قوله إنه تأكد من القرآن الكريم أن نبيا يدعى “قيس” هو جد الرسول صلى الله عليه وسلم مما يعني أنه هو جد خاتم الأنبياء والمرسلين، والمؤسف أن هذا الشاب على الرغم من إصابته الواضحة بمرض نفسي، إلا أن عائلته تركته في غيّه وسمحت له بكتابة ما يوازي مؤلفات ضخمة من الخزعبلات التي يقول إنه أخذها من القرآن الكريم وراح يحرفّها حسب هواه.

وقام الشاب بترجمة القرآن الكريم إلى الفرنسية والألمانية والروسية واشتق من تلك الترجمات المبتورة الكثير مما أراد به الحديث عن نبوته المزعومة.

وبالإضافة إلى ذلك، يدعّي الشاب أنه عاش ليلة الإسراء والمعراج، ويقول إن الوحي نزل عليه في شهرتشرين الثاني من عام 1996، ويدعّي أن جبريل عليه السلام كلمه منذ ذلك الوقت ونزلت عليه المعجزات منذ شهر رمضان المعظم عام 1997.