جديد الأخبار

 

مدرب ليبيا يدعو لاعبيه للاستمتاع بالأمم الأفريقية 2012

22
الرئيسية » ميادين رياضية » مدرب ليبيا يدعو لاعبيه للاستمتاع بالأمم الأفريقية 2012

قال باكيتا قبل المباراة الافتتاحية أمام غينيا الاستوائية المضيفة: “إنها أفضل اللحظات في المنتخب الليبي بالنظر إلى الصعوبات التي اجتازها، الآن يجب الاستمتاع بهذه اللحظة المهمة جداً بالنسبة إلى اللاعبين وكذلك الشعب الليبي، نسعى إلى تقديم عرض جيد لإمتاع وتشريف الشعب الليبي”.

وأضاف البرازيلي: “المنتخب تخطّى العديد من الصعاب مثل اللعب في شهر رمضان وخوض مباريات التصفيات خارج ليبيا بسبب انعدام الظروف الأمنية الملائمة، لكن اللاعبين متحمسون جداً”.

وتابع باكيتا: “المجموعة الأولى قوية جداً، ونحن لا نفكّر في التتويج بقدر ما نرغب في التأهل إلى الدور ربع النهائي”.

وأشار: “المباراة الأولى ضدّ منتخب البلد المضيف ستكون صعبةً لأنّ غينيا الاستوائية ستلعب أمام جماهيرها، السنغال منتخب يعرفه الجميع، فهو يحتلّ مركزاً جيداً في التصنيف العالمي، وزامبيا معروفة جيداً في كرة القدم الأفريقية”.

وأوضح باكيتا: “إن باب التأهل يفتتح من خلال الفوز بالمباراة الأولى، لأننا إذا انهزمنا سيتعيّن علينا المجازفة أكثر في المباراة الثانية وترك مساحات للمنتخب المنافس، مباراة الغد تجمع بين المنتخبين اللذين لا يملكان حظوظاً كبيرةً للتأهل، ونحن لا نملك معلومات عن منتخب غينيا الاستوائية، فمدربه جديد (البرازيلي جيلسون خليفة الفرنسي هنري ميشال)، وقد قاموا بتجنيس 3 لاعبين ينشطون في الدوري البرازيلي، وبالتالي فإنّ مواجهتهم ستكون محفوفة بالغموض”.

هل أعجبتك المقالة ؟؟ .... انشرها الآن على الصفحات الإجتماعية ..

مواضيع ذات صلة

ادعى شاب جزائري يسمى “قيس” النبوة وأنه مسيح العصر عيسى بن مريم، مطالبا بعقد مناظرة علمية مع علماء الدين ليثبت صدق كلامه.

وذكرت صحيفة “الشروق” الجزائرية أن الشاب مشهود له بالتفوق العلمي حيث حصل على شهادة الليسانس في البيولوجيا ضمن الأوائل على دفعته من جامعة عنابة، إلا أن الشاب دخل في دوامة نفسية حاول ربطها بالفقر والظلم اللذين تعرض لهما في ولاية سوق “أهراس” بالجزائر.

وأضافت الصحيفة أن الشاب -الذي تخرج في الجامعة منتصف التسعينيات- عانى من البطالة، حيث عكف على قراءة كل الكتب القديمة وكتب الفلسفة تحديدا، لكنه قام بتفسير القرآن الكريم حسب هواه.

وصار يقول للمحيطين به إنه نبي ويمكن لأي مشكك التأكد من ذلك من القرآن الكريم، ويصر على أن اسمه ورد في سورة الشورى ولقبه موجود في أربع سور قرآنية حسب ادعائه.

مدعي النبوة الذي يصف نفسه بـ”عيسى العصر الحديث” الذي عاد إلى الحياة، طلب من علماء الشريعة وأيضا من الحكومة الجزائرية المجادلة حتى يقنعهم بأنه هو الحل لمشاكل العالم بأسره وليس لمشاكل الجزائر ومدينته سوق أهراس فقط.

ونسبت الصحيفة للشاب قوله إنه تأكد من القرآن الكريم أن نبيا يدعى “قيس” هو جد الرسول صلى الله عليه وسلم مما يعني أنه هو جد خاتم الأنبياء والمرسلين، والمؤسف أن هذا الشاب على الرغم من إصابته الواضحة بمرض نفسي، إلا أن عائلته تركته في غيّه وسمحت له بكتابة ما يوازي مؤلفات ضخمة من الخزعبلات التي يقول إنه أخذها من القرآن الكريم وراح يحرفّها حسب هواه.

وقام الشاب بترجمة القرآن الكريم إلى الفرنسية والألمانية والروسية واشتق من تلك الترجمات المبتورة الكثير مما أراد به الحديث عن نبوته المزعومة.

وبالإضافة إلى ذلك، يدعّي الشاب أنه عاش ليلة الإسراء والمعراج، ويقول إن الوحي نزل عليه في شهرتشرين الثاني من عام 1996، ويدعّي أن جبريل عليه السلام كلمه منذ ذلك الوقت ونزلت عليه المعجزات منذ شهر رمضان المعظم عام 1997.