جديد الأخبار

 

قتلة أردنية في القاهرة ارتكبوا جريمتهم لقاء “لفافة بانجو” 2012

47
الرئيسية » اخبار عربيه » قتلة أردنية في القاهرة ارتكبوا جريمتهم لقاء “لفافة بانجو” 2012
  • مصنف فى : اخبار عربيه
  • بتاريخ : 23 يناير 2012
  • بقلم :
  • الزيارات : 5,861 views

ألقت الشرطة المصرية الأحد، القبض على متهمين اثنين بقتل صيدلانية أردنية ( رولا.ع) وسط القاهرة أواخر العام الماضي.

وقالت صحيفة اليوم السابع المصرية في عددها الصادر الاثنين إن الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة ألقت القبض على متهمين اثنين فيما ما زال المتهم الثالث هاربا.

وكشفت التحقيقات الجنائية إن طليق المغدورة استأجرهم لقاء 100 جنيه للواحد زائد ” لفافة بانجو” – مخدر- للتخلص منها بسبب خلافات على حضانة ابنهما .

وأضافت الصحيفة أن المتهمين اعترفوا بأنهم أطلقوا عليها وابلا من الرصاص أمام صيدليتها بالقاهرة وهم يستقلون دراجة نارية حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، وفروا هاربين قبل أن تلتقط كاميرا سوبر ماركت شهير موجود بجوار صيدلية المجنى عليها لقطات للمتهمين أثناء تنفيذ جريمتهم.

وأشارت الصحيفة إلى انه وبتكثيف التحريات تمكن المقدم عمرو خاطر رئيس مباحث منطقة المقطم بالقاهرة، من تحديد هوية المتهمين مستقلى الدراجة البخارية، وهما “مصطفى.ع.م”، 20 سنة، ميكانيكى، والسابق ضبطه واتهامه فى 3 قضايا آخرها “مخدرات”، و”مصطفى.م.ع”، وشهرته “، من خلال تفريغ “سى دى” التقط للمتهمين صورا ومشاهد أثناء تنفيذ جريمتهم من الكاميرا الخاصة بمحل سوبر ماركت شهير، وعلى الفور تم إعداد الأكمنة اللازمة لهما، وتمكن العقيد هاشم نيازى ضابط مباحث فرقة الجنوب من ضبط المتهمين وعثر بحوزة الأول على سلاح نارى “فرد خرطوش” عيار 16مم.

هل أعجبتك المقالة ؟؟ .... انشرها الآن على الصفحات الإجتماعية ..

مواضيع ذات صلة

ادعى شاب جزائري يسمى “قيس” النبوة وأنه مسيح العصر عيسى بن مريم، مطالبا بعقد مناظرة علمية مع علماء الدين ليثبت صدق كلامه.

وذكرت صحيفة “الشروق” الجزائرية أن الشاب مشهود له بالتفوق العلمي حيث حصل على شهادة الليسانس في البيولوجيا ضمن الأوائل على دفعته من جامعة عنابة، إلا أن الشاب دخل في دوامة نفسية حاول ربطها بالفقر والظلم اللذين تعرض لهما في ولاية سوق “أهراس” بالجزائر.

وأضافت الصحيفة أن الشاب -الذي تخرج في الجامعة منتصف التسعينيات- عانى من البطالة، حيث عكف على قراءة كل الكتب القديمة وكتب الفلسفة تحديدا، لكنه قام بتفسير القرآن الكريم حسب هواه.

وصار يقول للمحيطين به إنه نبي ويمكن لأي مشكك التأكد من ذلك من القرآن الكريم، ويصر على أن اسمه ورد في سورة الشورى ولقبه موجود في أربع سور قرآنية حسب ادعائه.

مدعي النبوة الذي يصف نفسه بـ”عيسى العصر الحديث” الذي عاد إلى الحياة، طلب من علماء الشريعة وأيضا من الحكومة الجزائرية المجادلة حتى يقنعهم بأنه هو الحل لمشاكل العالم بأسره وليس لمشاكل الجزائر ومدينته سوق أهراس فقط.

ونسبت الصحيفة للشاب قوله إنه تأكد من القرآن الكريم أن نبيا يدعى “قيس” هو جد الرسول صلى الله عليه وسلم مما يعني أنه هو جد خاتم الأنبياء والمرسلين، والمؤسف أن هذا الشاب على الرغم من إصابته الواضحة بمرض نفسي، إلا أن عائلته تركته في غيّه وسمحت له بكتابة ما يوازي مؤلفات ضخمة من الخزعبلات التي يقول إنه أخذها من القرآن الكريم وراح يحرفّها حسب هواه.

وقام الشاب بترجمة القرآن الكريم إلى الفرنسية والألمانية والروسية واشتق من تلك الترجمات المبتورة الكثير مما أراد به الحديث عن نبوته المزعومة.

وبالإضافة إلى ذلك، يدعّي الشاب أنه عاش ليلة الإسراء والمعراج، ويقول إن الوحي نزل عليه في شهرتشرين الثاني من عام 1996، ويدعّي أن جبريل عليه السلام كلمه منذ ذلك الوقت ونزلت عليه المعجزات منذ شهر رمضان المعظم عام 1997.