جديد الأخبار

 

وفد العالمي للوسطية يلتقي بشيخ الأزهر ومفتي مصر 2012

50
الرئيسية » اخبار عربيه » وفد العالمي للوسطية يلتقي بشيخ الأزهر ومفتي مصر 2012
  • مصنف فى : اخبار عربيه
  • بتاريخ : 23 يناير 2012
  • بقلم :
  • الزيارات : 6,322 views

استقبل فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور احمد محمد الطيب وفد المنتدي العالمي للوسطية الذي يضم المهندس مروان الفاعوري الأمين العام للمنتدي وأمين سر المنتدى الدكتور محمد الخطيب و الداعية الإسلامي الدكتور احمد نوفل والمحامي منتصر الزيات رئيس فرع القاهرة.
وبحث الوفد مع شيخ الأزهر آلية نشر الفكر الوسطى وتوسيع آفاق التعاون مع مؤسسة الأزهر الشريف، وإمكانية عقد مؤتمر بمشاركة علماء من مختلف الدول العربية لمناقشة ودراسة المرحلة الحرجة من تاريخ الأمة وفكرة الدولة المدنية القائمة على المرجعية الإسلامية في مصر.

وعبر الإمام الأكبر عن ارتياحه للمبادرات التي اطلقها الازهر مؤخرا لجمع شمل التيارات السياسية المختلفة بهدف درء الفتن وتوحيد الرأي ، الهادفة الى نهضة الأمة كلها ومصر بصفة خاصة.
و أشاد المهندس الفاعوري بدور الأزهر والجهود التي يبذلها لخدمة اللامة وتوحيد صفها مشيدا بوثيقة الحريات ومبادرة التوافق الوطني التي اطلقها الازهر و وقع عليها كافة القوي السياسية في مصر.
واشار الدكتور نوفل الى ان انظار المسلمين تتطلع الي الازهر الشريف قبل أي مؤسسة اخري ,خاصة بعد عودة دوره الريادي بمواقفه الشجاعة الحكيمة التي رفعت راس الامة الإسلامية كلها باعتباره صاحب المبادرات الشجاعة واستمرار دعوات التجديد النيرة مؤكدا ان المسلمين يسيرون خلف الأزهر .

من جهة أخرى التقى وفد الوسطية بمفتي الديار المصرية الدكتور علي جمعة وذلك في مقر دار الإفتاء ، حيث جرى خلال اللقاء التطرق لعدة مواضيع تمس الوضع الراهن في المنطقة بشكل عام وفي مصر بشكل خاص.

هل أعجبتك المقالة ؟؟ .... انشرها الآن على الصفحات الإجتماعية ..

مواضيع ذات صلة

تعليق واحد لـ “وفد العالمي للوسطية يلتقي بشيخ الأزهر ومفتي مصر 2012”

  1. للزرقانى وهوكتاب في علوم القرآن ، طبق ما قرره مجلس الأزهر الأعلى في دراسة تخصص الكليات الأزهرية . حاول المؤلف بين حاجة الأزهريين إلى البحث والتحليل ، وبين رغبات القراء في تقريب الأسلوب وتعبيد السبل ، ويعرض الشبهات التي أطلقها أعداء القرآن ويعالجها ، ويجتزىء في كل مبحث ببعض أمثلة من القرآن الكريم ، دون أن يحاول محاولة السلف من استيعاب كل فرد لكل نوع وحعل نقاط المنهج المقرر عناوين بارزة بين المباحث التي يقوم عليها هذا الكتاب. قال الشيخ خالد السبت حفظه الله … وكتاب “مناهل العرفان” من أهم وأشمل ما كتب في هذا الفن؛ فإن مؤلفه وإن لم يستوعب جميع أنواع هذا العلم فقد أحاط بالضروري منها في أسلوب رفيع، وترتيب بديع مع إضافات مهمة، لكن علم البشر لا يسلم من النقص وقد أخذ على المؤلف تقريره لمذهب الأشاعرة في عامة المواضيع الَّتي لها علاقة بالاعتقاد، تأثره بالتصوف في بعض عباراتهم، وإثارته الشبه محاولاً الرد عليها. والكتاب يحتاج إلى توثيق ونسبة كثير من نقوله إلى مصادرها الأصلية، وتحرير وإعادة صياغة كثير من التعريفات الَّتي يوردها المؤلف …. وقال الشيخ أبي مجاهد العبيدي حفظه الله وكتاب مناهل العرفان من الكتب القيمة في الجملة ؛ وهو يأتي في المرحلة الثالثة بلا شك لأنه كتاب فيه دقة وعمق في جوانب كثيرة . وقد عكّر على هذا الكتاب أشعرية مؤلفه وجهله بعقيدة السلف الصالح فتخبط كثيراً في المسائل القرآنية العقدية وخاصة في موضوع المحكم والمتشابه حيث تنقص عقيدة السلف وأتى بما لا يقبل بحال . وقد تولى الرد على أخطائه ، وقوم كتابه الشيخ الموفق خالد السبت في رسالته للماجستير بعنوان : كتاب مناهل العرفان للزرقاني دراسة وتقويم . وبين الدكتور توفيق علوان أشعريته في رسالة بعنوان : نقض عقائد الأشاعرة في كتاب مناهل العرفان للزرقاني .[ وتوفيق علوان طبيب جراح وأستاذ مشارك في التفسير أيضاً ، وهو مصري] . وبين كذلك الشيخ سليمان العلوان تناقضه وأخطاءه في العقيدة في رسالة له بعنوان : القول الرشيد في حقيقة التوحيد . وبالجملة فالكتاب في الموضوعات القرآنية جيد وفيه تحرير وعمق ، وأظنه كان في الأصل مذكرات أعدها لطلاب الدراسات العليا في الأزهر .

ادعى شاب جزائري يسمى “قيس” النبوة وأنه مسيح العصر عيسى بن مريم، مطالبا بعقد مناظرة علمية مع علماء الدين ليثبت صدق كلامه.

وذكرت صحيفة “الشروق” الجزائرية أن الشاب مشهود له بالتفوق العلمي حيث حصل على شهادة الليسانس في البيولوجيا ضمن الأوائل على دفعته من جامعة عنابة، إلا أن الشاب دخل في دوامة نفسية حاول ربطها بالفقر والظلم اللذين تعرض لهما في ولاية سوق “أهراس” بالجزائر.

وأضافت الصحيفة أن الشاب -الذي تخرج في الجامعة منتصف التسعينيات- عانى من البطالة، حيث عكف على قراءة كل الكتب القديمة وكتب الفلسفة تحديدا، لكنه قام بتفسير القرآن الكريم حسب هواه.

وصار يقول للمحيطين به إنه نبي ويمكن لأي مشكك التأكد من ذلك من القرآن الكريم، ويصر على أن اسمه ورد في سورة الشورى ولقبه موجود في أربع سور قرآنية حسب ادعائه.

مدعي النبوة الذي يصف نفسه بـ”عيسى العصر الحديث” الذي عاد إلى الحياة، طلب من علماء الشريعة وأيضا من الحكومة الجزائرية المجادلة حتى يقنعهم بأنه هو الحل لمشاكل العالم بأسره وليس لمشاكل الجزائر ومدينته سوق أهراس فقط.

ونسبت الصحيفة للشاب قوله إنه تأكد من القرآن الكريم أن نبيا يدعى “قيس” هو جد الرسول صلى الله عليه وسلم مما يعني أنه هو جد خاتم الأنبياء والمرسلين، والمؤسف أن هذا الشاب على الرغم من إصابته الواضحة بمرض نفسي، إلا أن عائلته تركته في غيّه وسمحت له بكتابة ما يوازي مؤلفات ضخمة من الخزعبلات التي يقول إنه أخذها من القرآن الكريم وراح يحرفّها حسب هواه.

وقام الشاب بترجمة القرآن الكريم إلى الفرنسية والألمانية والروسية واشتق من تلك الترجمات المبتورة الكثير مما أراد به الحديث عن نبوته المزعومة.

وبالإضافة إلى ذلك، يدعّي الشاب أنه عاش ليلة الإسراء والمعراج، ويقول إن الوحي نزل عليه في شهرتشرين الثاني من عام 1996، ويدعّي أن جبريل عليه السلام كلمه منذ ذلك الوقت ونزلت عليه المعجزات منذ شهر رمضان المعظم عام 1997.