جديد الأخبار

 

شاب سعودي يضرب طبيبة مصرية ويسبها ويبصق عليها ويخلع لها النقاب داخل المستشفى

L16-16_1010-756-10-364
الرئيسية » غرائب » شاب سعودي يضرب طبيبة مصرية ويسبها ويبصق عليها ويخلع لها النقاب داخل المستشفى
  • مصنف فى : غرائب
  • بتاريخ : 19 نوفمبر 2011
  • بقلم :
  • الزيارات : 4,864 views

في حادث عنيف أثار استغراب كل من شاهده قام شاب سعودي بضرب وسب والبصق وخلع النقاب لسيدة مصرية تعمل طبيبة بقسم الطوارئ بمستشفى أبها .

 

وبدأ الحادث بمشاجرة بقسم الطوارئ بين مريض وممرض، كلاهما سعودي الجنسية، رفض على إثرها الممرض إعطاء المريض الحقنة ، فطلبت الطبيبة من إحدى الممرضات إعطاءه الحقنة بدلا من الممرض ، لكن شقيق المريض دخل معها في تلاسن وسبها وبلدها بألفاظ بذيئة ثم تطاول عليها بالضرب باليد وبصق على وجهها وقام بخلع نقابها.

 

وقالت الطبيبة في تصريحات صحفية أنها تعرضت للسب والقذف والضرب والبصق من شقيق المريض دون أن يكون لها دخل فيها .

 

وأوضحت الطبيبة :” لاحظت العصبية الزائدة التي كان عليها المريض ومرافقه، وحاولت تهدئة الوضع في البداية، إلا أن المريض تطاول عليها بالألفاظ والسب والشتم وتدخل شقيقة واشتعل الموقف حيث قام بنزع غطاء رأسي  ووجهي “.

 

وأشارت : “ما كان مني سوى أن أقول له إن الدين المعاملة فصار يتطاول بالألفاظ ويهددني بالتسفير ؛ ما أدى إلى ارتفاع الضغط عندي ونقلي إلى العناية المركزة نتيجة تعرضي لأزمة قلبية بقيت على إثرها يومين في العناية المركزة”.

 

وأكدت : ” لن أتنازل عن حقي مهما حصل ولو كان آخر يوم لي في المملكة،أنا أرملة وأعول 4 أطفال، وحاول أهله التدخل بالصلح لكني رفضت الصلح”.

 

وأضافت: “انا شاكرة لأدارة المستشفى التي وقفت بجانبي وسمحت لي برفع شكوى للشرطة ولإمارة منطقة عسير، والمطالبة بحقي في هذه القضية”.

 

من جهته أكد الناطق الإعلامي بشرطة منطقة عسير الرائد عبد الله شعثان الطبيبة تقدمت بشكوى للشرطة متهمة أحد المرضى  ومرافقهً بالتعدي عليها والتلفظ بألفاظ نابية وأنهما قاما بنزع حجابها، وأن القضية قيد التحقيق وأحيلت بحكم الاختصاص إلى هيئة التحقيق والادعاء العام.

هل أعجبتك المقالة ؟؟ .... انشرها الآن على الصفحات الإجتماعية ..

مواضيع ذات صلة

ادعى شاب جزائري يسمى “قيس” النبوة وأنه مسيح العصر عيسى بن مريم، مطالبا بعقد مناظرة علمية مع علماء الدين ليثبت صدق كلامه.

وذكرت صحيفة “الشروق” الجزائرية أن الشاب مشهود له بالتفوق العلمي حيث حصل على شهادة الليسانس في البيولوجيا ضمن الأوائل على دفعته من جامعة عنابة، إلا أن الشاب دخل في دوامة نفسية حاول ربطها بالفقر والظلم اللذين تعرض لهما في ولاية سوق “أهراس” بالجزائر.

وأضافت الصحيفة أن الشاب -الذي تخرج في الجامعة منتصف التسعينيات- عانى من البطالة، حيث عكف على قراءة كل الكتب القديمة وكتب الفلسفة تحديدا، لكنه قام بتفسير القرآن الكريم حسب هواه.

وصار يقول للمحيطين به إنه نبي ويمكن لأي مشكك التأكد من ذلك من القرآن الكريم، ويصر على أن اسمه ورد في سورة الشورى ولقبه موجود في أربع سور قرآنية حسب ادعائه.

مدعي النبوة الذي يصف نفسه بـ”عيسى العصر الحديث” الذي عاد إلى الحياة، طلب من علماء الشريعة وأيضا من الحكومة الجزائرية المجادلة حتى يقنعهم بأنه هو الحل لمشاكل العالم بأسره وليس لمشاكل الجزائر ومدينته سوق أهراس فقط.

ونسبت الصحيفة للشاب قوله إنه تأكد من القرآن الكريم أن نبيا يدعى “قيس” هو جد الرسول صلى الله عليه وسلم مما يعني أنه هو جد خاتم الأنبياء والمرسلين، والمؤسف أن هذا الشاب على الرغم من إصابته الواضحة بمرض نفسي، إلا أن عائلته تركته في غيّه وسمحت له بكتابة ما يوازي مؤلفات ضخمة من الخزعبلات التي يقول إنه أخذها من القرآن الكريم وراح يحرفّها حسب هواه.

وقام الشاب بترجمة القرآن الكريم إلى الفرنسية والألمانية والروسية واشتق من تلك الترجمات المبتورة الكثير مما أراد به الحديث عن نبوته المزعومة.

وبالإضافة إلى ذلك، يدعّي الشاب أنه عاش ليلة الإسراء والمعراج، ويقول إن الوحي نزل عليه في شهرتشرين الثاني من عام 1996، ويدعّي أن جبريل عليه السلام كلمه منذ ذلك الوقت ونزلت عليه المعجزات منذ شهر رمضان المعظم عام 1997.