جديد الأخبار

 

الشرطة الاميركية تفض اعتصام «احتلوا لوس انجليس»

الرئيسية » اخبار الاردن » الشرطة الاميركية تفض اعتصام «احتلوا لوس انجليس»
  • مصنف فى : اخبار الاردن
  • بتاريخ : 30 نوفمبر 2011
  • بقلم :
  • الزيارات : 1٬165 views

فضت شرطة مكافحة الشغب الاميركية اعتصام نشطاء مناهضين لوول ستريت امام مجلس بلدية لوس انجليس امس وألقت القبض على 12 شخصا على الاقل بموجب أمر الاخلاء الذي أصدره رئيس البلدية. وضيقت أعداد كبيرة من قوات الشرطة الخناق على الاعتصام المستمر منذ ثمانية اسابيع بعد منتصف الليل وأعلنت ان مئات المحتجين المتجمعين على الارصفة والشوارع المحيطة بمجلس البلدية هم مشاركون في “تجمهر غير قانوني” وأمرتهم بالتفرق والا واجهوا الاعتقال. وكان اعتصام لوس انجليس الذي تسامح معه المسؤولون لاسابيع على الرغم من تدخل مدن أخرى لفض اعتصامات مماثلة من بين اكبر التجمعات على الساحل الغربي المتضامن مع حركة احتلال وول ستريت التي بدأت منذ شهرين احتجاجا على عدم التكافؤ الاقتصادي واسراف النظام المالي الامريكي. وظل الحشد صاخبا ولكن مسالما باستثناء بعض المشاحنات الصغيرة في البداية.

وترك 20 محتجا على الاقل المنطقة فورا وحملوا خيامهم ومتعلقاتهم الى خارج مقر الاعتصام وتبعهم اخرون رافقتهم الشرطة في الخروج. واجتاحت الشرطة بعد ذلك المتنزه وألقت القبض على من رفضوا المغادرة وتفكيك مخيم الاعتصام. وهدمت الخيام بعد أن فتشتها الشرطة بكشافات ضوئية. وشوهد 12 شخصا على الاقل مكبلين في غضون 90 دقيقة من تدخل الشرطة. وأظهرت لقطات للتلفزيون المحلي اعدادا كبيرة من رجال الشرطة وعربات الدورية والحافلات والمركبات الاخرى التي تجمعت في استاد دودجر على بعد بضعة كيلومترات قبل الهجوم. ودفعت هذه اللقطات المؤيدين الى التدفق على المنطقة للتضامن مع النشطاء. وبعد قليل من بدء الاجلاء في لوس انجليس أصدر رئيس البلدية انتونيو فيلارايجوسا الذي رحب بالمحتجين في البداية بيانا قال فيه ان المدينة تتخذ “اجراء محسوبا لاغلاق المتنزه. كنا نريد أن نعطي الناس كل فرصة للمغادرة سلميا. أطلب من كل من لايزال في المتنزه ان يغادر طوعا.. رجاء”.

إلى ذلك، بدأ اكثر من مليوني موظف في القطاع العام اضرابا أمس هو الاضخم منذ نصف قرن احتجاجا على اصلاح نظام التقاعد في بريطانيا حيث اغلقت معظم المدارس بينما تواجه المستشفيات خللا في عملها في اطار اكبر حركة احتجاجية تشهدها البلاد منذ ثلاثين عاما. واغلقت ثلاثة ارباع المدارس بينما لا تقدم المستشفيات سوى خدمات الاسعاف. ولم يتأثر النقل الجوي في الصباح في اكبر مطارين في البلاد، غاتويك وهيثرو، ولا حركة قطارات يوروستار، في بداية الاضراب الذي يتوقع ان يطال المطارات والمرافىء. وابلغ المسافرون الذين يصلون الى هيثرو بانه قد يكون عليهم الانتظار اكثر من ثلاث ساعات للتدقيق في جوازات سفرهم.

وقالت وزارة التربية ان 58 بالمئة من 21 الفا و700 مدرسة اغلقت أمس في انكلترا و13 بالمئة من المدارس اغلقت جزئيا. كما يتوقع ان تتأثر المدارس في اسكتلندا وويلز وايرلندا الشمالية. واعتبارا من منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء، رفعت لافتات في المستشفيات تدين اصلاح نظام التقاعد.

هل أعجبتك المقالة ؟؟ .... انشرها الآن على الصفحات الإجتماعية ..

مواضيع ذات صلة

ادعى شاب جزائري يسمى “قيس” النبوة وأنه مسيح العصر عيسى بن مريم، مطالبا بعقد مناظرة علمية مع علماء الدين ليثبت صدق كلامه.

وذكرت صحيفة “الشروق” الجزائرية أن الشاب مشهود له بالتفوق العلمي حيث حصل على شهادة الليسانس في البيولوجيا ضمن الأوائل على دفعته من جامعة عنابة، إلا أن الشاب دخل في دوامة نفسية حاول ربطها بالفقر والظلم اللذين تعرض لهما في ولاية سوق “أهراس” بالجزائر.

وأضافت الصحيفة أن الشاب -الذي تخرج في الجامعة منتصف التسعينيات- عانى من البطالة، حيث عكف على قراءة كل الكتب القديمة وكتب الفلسفة تحديدا، لكنه قام بتفسير القرآن الكريم حسب هواه.

وصار يقول للمحيطين به إنه نبي ويمكن لأي مشكك التأكد من ذلك من القرآن الكريم، ويصر على أن اسمه ورد في سورة الشورى ولقبه موجود في أربع سور قرآنية حسب ادعائه.

مدعي النبوة الذي يصف نفسه بـ”عيسى العصر الحديث” الذي عاد إلى الحياة، طلب من علماء الشريعة وأيضا من الحكومة الجزائرية المجادلة حتى يقنعهم بأنه هو الحل لمشاكل العالم بأسره وليس لمشاكل الجزائر ومدينته سوق أهراس فقط.

ونسبت الصحيفة للشاب قوله إنه تأكد من القرآن الكريم أن نبيا يدعى “قيس” هو جد الرسول صلى الله عليه وسلم مما يعني أنه هو جد خاتم الأنبياء والمرسلين، والمؤسف أن هذا الشاب على الرغم من إصابته الواضحة بمرض نفسي، إلا أن عائلته تركته في غيّه وسمحت له بكتابة ما يوازي مؤلفات ضخمة من الخزعبلات التي يقول إنه أخذها من القرآن الكريم وراح يحرفّها حسب هواه.

وقام الشاب بترجمة القرآن الكريم إلى الفرنسية والألمانية والروسية واشتق من تلك الترجمات المبتورة الكثير مما أراد به الحديث عن نبوته المزعومة.

وبالإضافة إلى ذلك، يدعّي الشاب أنه عاش ليلة الإسراء والمعراج، ويقول إن الوحي نزل عليه في شهرتشرين الثاني من عام 1996، ويدعّي أن جبريل عليه السلام كلمه منذ ذلك الوقت ونزلت عليه المعجزات منذ شهر رمضان المعظم عام 1997.