جديد الأخبار

 

الآلاف في مسيرة حاشدة من امام المسجد الحسيني تطالب بحكومة منتخبة

الرئيسية » اخبار الاردن » الآلاف في مسيرة حاشدة من امام المسجد الحسيني تطالب بحكومة منتخبة

انطلقت مسيرة حاشدة من امام المسجد الحسيني شارك فيها الآلاف يتقدمهم قيادات في الاخوان المسلمون وجبهة العمل الاسلامي

بالاضافة الى مجموعة كبيرة من التجمعات العشائرية المطالبة بالاصلاح.

وقال سالم الفلاحات لسرايا: بأنه لن يكون هناك مشاركة للإخوان في الحكومة القادمة، مشيراً الى انه من غير المقبول ان نشارك ولم يتحقق من مطالب الاصلاح الشيئ الكثير .

 

في نهاية المسيرة القى محمد عواد الزيود كلمة اكد فيها عدم مشاركة حزب جبهة العمل الاسلامي في حكومة الخصاونة

قائلاًً لقد عرض علينا خمس حقائب في هذة الحكومة الا اننا رفضنا من اجل اكمال مسيرة الاصلاح وتحقيق بقيت المطالب التي تجمع الاردن اقوى وافضل .

 

واضاف الزيود انه يتمنى التوفيق لحكومة الخصاونة التي عليها اعادة ثقة الشعب بالحكومة و محاربة الفساد المفسدين.

وهتف المشاركون في المسيرة بعدة هتافات منها:

من الشمال للجنوب… كلنا معاك يا سلحوب

الشعب بده اصلاح… ما بده يحمل سلاح

القذافي طار طار… والبخيت طار طار… والشعب يستلم القرار.

القذافي طار طار ..عقبال عندك يا بشار .

ما بنخاف ولا بنمل …… ومش ايطالة لسان ..هاي حرية انسان.

واللافت ان هذه المرة الاولى منذ شهور ترفع اعلام لجبهة العمل الاسلامي ، حيث حرص بعض المشاركون اعطاء المسيرة

صبغة تدل ان جبهة هي المنظم للمسيرة عن طريق الهتافات الشعارات التي رفعت.

هل أعجبتك المقالة ؟؟ .... انشرها الآن على الصفحات الإجتماعية ..

مواضيع ذات صلة

ادعى شاب جزائري يسمى “قيس” النبوة وأنه مسيح العصر عيسى بن مريم، مطالبا بعقد مناظرة علمية مع علماء الدين ليثبت صدق كلامه.

وذكرت صحيفة “الشروق” الجزائرية أن الشاب مشهود له بالتفوق العلمي حيث حصل على شهادة الليسانس في البيولوجيا ضمن الأوائل على دفعته من جامعة عنابة، إلا أن الشاب دخل في دوامة نفسية حاول ربطها بالفقر والظلم اللذين تعرض لهما في ولاية سوق “أهراس” بالجزائر.

وأضافت الصحيفة أن الشاب -الذي تخرج في الجامعة منتصف التسعينيات- عانى من البطالة، حيث عكف على قراءة كل الكتب القديمة وكتب الفلسفة تحديدا، لكنه قام بتفسير القرآن الكريم حسب هواه.

وصار يقول للمحيطين به إنه نبي ويمكن لأي مشكك التأكد من ذلك من القرآن الكريم، ويصر على أن اسمه ورد في سورة الشورى ولقبه موجود في أربع سور قرآنية حسب ادعائه.

مدعي النبوة الذي يصف نفسه بـ”عيسى العصر الحديث” الذي عاد إلى الحياة، طلب من علماء الشريعة وأيضا من الحكومة الجزائرية المجادلة حتى يقنعهم بأنه هو الحل لمشاكل العالم بأسره وليس لمشاكل الجزائر ومدينته سوق أهراس فقط.

ونسبت الصحيفة للشاب قوله إنه تأكد من القرآن الكريم أن نبيا يدعى “قيس” هو جد الرسول صلى الله عليه وسلم مما يعني أنه هو جد خاتم الأنبياء والمرسلين، والمؤسف أن هذا الشاب على الرغم من إصابته الواضحة بمرض نفسي، إلا أن عائلته تركته في غيّه وسمحت له بكتابة ما يوازي مؤلفات ضخمة من الخزعبلات التي يقول إنه أخذها من القرآن الكريم وراح يحرفّها حسب هواه.

وقام الشاب بترجمة القرآن الكريم إلى الفرنسية والألمانية والروسية واشتق من تلك الترجمات المبتورة الكثير مما أراد به الحديث عن نبوته المزعومة.

وبالإضافة إلى ذلك، يدعّي الشاب أنه عاش ليلة الإسراء والمعراج، ويقول إن الوحي نزل عليه في شهرتشرين الثاني من عام 1996، ويدعّي أن جبريل عليه السلام كلمه منذ ذلك الوقت ونزلت عليه المعجزات منذ شهر رمضان المعظم عام 1997.