جديد الأخبار

 

النيابة: المنظمات الجارى تفتيشها خالفت قانونى العقوبات والجمعيات الأهلية

الرئيسية » اخبار عربيه » النيابة: المنظمات الجارى تفتيشها خالفت قانونى العقوبات والجمعيات الأهلية
  • مصنف فى : اخبار عربيه
  • بتاريخ : 29 ديسمبر 2011
  • بقلم :
  • الزيارات : 556 views

أكد بيان لقضاة التحقيق المنتدبين من وزير العدل، أن التحقيقات الجارية فى قضية التمويل الأجنبى للمنظمات الأهلية تمت بناء على دلائل جدية على قيام هذه المنظمات بممارسة أنشطة بالمخالفة للقوانين ذات الصلة، وثبوت عدم حصول أيا منها على أية تراخيص أو موافقات من وزارة الخارجية المصرية ووزارة التضامن الاجتماعى على فتح فروع لها فى مصر، وما يرتبط بذلك من جرائم أخرى بالمخالفة لقانون العقوبات وقانون الجمعيات الأهلية.

وأكدت النيابة أن فريق من محققى النيابة قاموا بتفتيش 17 مقرا، لفروع منظمات أجنبية وأخرى مصرية بناء على ما توافر بالتحقيقات، لضبط الأوراق والمستندات والمطبوعات والأجهزة مما تكون قد استعملت فى ارتكاب الجرائم محل التحقيق أو أعدت لاستعمالها فيه، مؤكدين أن التحقيقات لا تزال جارية فى ما يسفر عنه تنفيذ أمر التفتيش أولا بأول.

وكانت قوة من النيابة والأجهزة الأمنية مدعومة بعناصر من الجيش داهمت مقر المركز العربى لاستقلال القضاة والمحاماة، برفقة أحد أعضاء النيابة العامة، ظهر اليوم، وفتشوا المركز وتحفظوا على بعض الأوراق والمستندات، إضافة إلى سجلات الأنشطة والبيانات كما فتشوا أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمركز.

هل أعجبتك المقالة ؟؟ .... انشرها الآن على الصفحات الإجتماعية ..

مواضيع ذات صلة

ادعى شاب جزائري يسمى “قيس” النبوة وأنه مسيح العصر عيسى بن مريم، مطالبا بعقد مناظرة علمية مع علماء الدين ليثبت صدق كلامه.

وذكرت صحيفة “الشروق” الجزائرية أن الشاب مشهود له بالتفوق العلمي حيث حصل على شهادة الليسانس في البيولوجيا ضمن الأوائل على دفعته من جامعة عنابة، إلا أن الشاب دخل في دوامة نفسية حاول ربطها بالفقر والظلم اللذين تعرض لهما في ولاية سوق “أهراس” بالجزائر.

وأضافت الصحيفة أن الشاب -الذي تخرج في الجامعة منتصف التسعينيات- عانى من البطالة، حيث عكف على قراءة كل الكتب القديمة وكتب الفلسفة تحديدا، لكنه قام بتفسير القرآن الكريم حسب هواه.

وصار يقول للمحيطين به إنه نبي ويمكن لأي مشكك التأكد من ذلك من القرآن الكريم، ويصر على أن اسمه ورد في سورة الشورى ولقبه موجود في أربع سور قرآنية حسب ادعائه.

مدعي النبوة الذي يصف نفسه بـ”عيسى العصر الحديث” الذي عاد إلى الحياة، طلب من علماء الشريعة وأيضا من الحكومة الجزائرية المجادلة حتى يقنعهم بأنه هو الحل لمشاكل العالم بأسره وليس لمشاكل الجزائر ومدينته سوق أهراس فقط.

ونسبت الصحيفة للشاب قوله إنه تأكد من القرآن الكريم أن نبيا يدعى “قيس” هو جد الرسول صلى الله عليه وسلم مما يعني أنه هو جد خاتم الأنبياء والمرسلين، والمؤسف أن هذا الشاب على الرغم من إصابته الواضحة بمرض نفسي، إلا أن عائلته تركته في غيّه وسمحت له بكتابة ما يوازي مؤلفات ضخمة من الخزعبلات التي يقول إنه أخذها من القرآن الكريم وراح يحرفّها حسب هواه.

وقام الشاب بترجمة القرآن الكريم إلى الفرنسية والألمانية والروسية واشتق من تلك الترجمات المبتورة الكثير مما أراد به الحديث عن نبوته المزعومة.

وبالإضافة إلى ذلك، يدعّي الشاب أنه عاش ليلة الإسراء والمعراج، ويقول إن الوحي نزل عليه في شهرتشرين الثاني من عام 1996، ويدعّي أن جبريل عليه السلام كلمه منذ ذلك الوقت ونزلت عليه المعجزات منذ شهر رمضان المعظم عام 1997.