جديد الأخبار

 

السودان تتقدم لأمريكا بشكوى ضد دخول “العدل والمساواة” دولة الجنوب

الرئيسية » اخبار عربيه » السودان تتقدم لأمريكا بشكوى ضد دخول “العدل والمساواة” دولة الجنوب
  • مصنف فى : اخبار عربيه
  • بتاريخ : 29 ديسمبر 2011
  • بقلم :
  • الزيارات : 525 views

قررت حكومة السودان اليوم، الخميس، التقدم بشكوى لمجلس الأمن الدولى وللاتحاد الأفريقى ولعدد من المنظمات الدولية والاقليمية تبلغها فيها، أن قوة عسكرية تتكون من تسعة وسبعين سيارة مسلحة، تحمل على متنها قوة عسكرة تقدر بثلاثمائة وخمسين مقاتلا من حركة العدل والمساواة، فضلا عن ثمانية وعشرين عربة تجارية، تمكنت من دخول جنوب السودان أمس الأربعاء.

وطلبت السودان، بحسب بيان صحفى بشأن دخول قوات من حركة العدل والمساواة لدولة جنوب السودان صادر من إدارة الإعلام بمكتب الناطق الرسمى بوزارة الخارجية، المنظمات الدولية والإقليمية، أن تساعدها فى الضغط على الجنوب، لكى تمتنع عن تقديم أى مساعدة لهذه القوة وتجردها من سلاحها، وتسلم المطلوبين منهم للعدالة فى السودان.

ووفقا للبيان الذى تلقت “اليوم السابع” نسخة منه، تقدر السلطات المختصة فى السودان، القوة التى دخلت من وادى هور بشمال دارفور بمائة وعشرين عربة لاندكروزر مسلحة بأسلحة اسناد مختلفة، بالإضافة إلى عربة لاندكروزر مصفحة كانت تقل زعيم الحركة، وثلاث عربات كبيرة محملة براجمات أربعين ماسورة، وثلاث أخرى محملة برشاش 37 ملم وأثنتان محملتان بمدفع 32 ملم فضلا عن عربة اتصالات، عليها تسعة من القادة الميدانيين للحركة وحوالى 430 فرد، وقد كان هذا جزءاً من السلاح الذى حصلت عليه الحركة من سلطات الليبى معمر القذافى.

هل أعجبتك المقالة ؟؟ .... انشرها الآن على الصفحات الإجتماعية ..

مواضيع ذات صلة

ادعى شاب جزائري يسمى “قيس” النبوة وأنه مسيح العصر عيسى بن مريم، مطالبا بعقد مناظرة علمية مع علماء الدين ليثبت صدق كلامه.

وذكرت صحيفة “الشروق” الجزائرية أن الشاب مشهود له بالتفوق العلمي حيث حصل على شهادة الليسانس في البيولوجيا ضمن الأوائل على دفعته من جامعة عنابة، إلا أن الشاب دخل في دوامة نفسية حاول ربطها بالفقر والظلم اللذين تعرض لهما في ولاية سوق “أهراس” بالجزائر.

وأضافت الصحيفة أن الشاب -الذي تخرج في الجامعة منتصف التسعينيات- عانى من البطالة، حيث عكف على قراءة كل الكتب القديمة وكتب الفلسفة تحديدا، لكنه قام بتفسير القرآن الكريم حسب هواه.

وصار يقول للمحيطين به إنه نبي ويمكن لأي مشكك التأكد من ذلك من القرآن الكريم، ويصر على أن اسمه ورد في سورة الشورى ولقبه موجود في أربع سور قرآنية حسب ادعائه.

مدعي النبوة الذي يصف نفسه بـ”عيسى العصر الحديث” الذي عاد إلى الحياة، طلب من علماء الشريعة وأيضا من الحكومة الجزائرية المجادلة حتى يقنعهم بأنه هو الحل لمشاكل العالم بأسره وليس لمشاكل الجزائر ومدينته سوق أهراس فقط.

ونسبت الصحيفة للشاب قوله إنه تأكد من القرآن الكريم أن نبيا يدعى “قيس” هو جد الرسول صلى الله عليه وسلم مما يعني أنه هو جد خاتم الأنبياء والمرسلين، والمؤسف أن هذا الشاب على الرغم من إصابته الواضحة بمرض نفسي، إلا أن عائلته تركته في غيّه وسمحت له بكتابة ما يوازي مؤلفات ضخمة من الخزعبلات التي يقول إنه أخذها من القرآن الكريم وراح يحرفّها حسب هواه.

وقام الشاب بترجمة القرآن الكريم إلى الفرنسية والألمانية والروسية واشتق من تلك الترجمات المبتورة الكثير مما أراد به الحديث عن نبوته المزعومة.

وبالإضافة إلى ذلك، يدعّي الشاب أنه عاش ليلة الإسراء والمعراج، ويقول إن الوحي نزل عليه في شهرتشرين الثاني من عام 1996، ويدعّي أن جبريل عليه السلام كلمه منذ ذلك الوقت ونزلت عليه المعجزات منذ شهر رمضان المعظم عام 1997.