مشاهدة النسخة كاملة : أحْلَام مُستَغَانِمِيّ


Miss Jordan
11-10-2014, 02:42 PM
أحْلام مُستَغانِمي


http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/a/ad/Ahlem_Mosteghanemi_at_Beirut_Book_F air_2012.JPG/640px-Ahlem_Mosteghanemi_at_Beirut_Book_F air_2012.JPG


أحلام مستغانمي، كاتبة وروائية جزائرية، كان والدها محمد الشريف مشاركا في الثورة الجزائرية. عرف
السجون الفرنسية, بسبب مشاركته في مظاهرات 8 ماي 1945. وبعد أن أطلق سراحه سنة 1947 كان
قد فقد عمله بالبلدية, ومع ذلك فإنه يعتبر محظوظاً إذ لم يلق حتفه مع من مات آنذاك (45 ألف شهيد
سقطوا خلال تلك المظاهرات) وأصبح ملاحقًا من قبل الشرطة الفرنسية, بسبب نشاطه السياسي بعد
حلّ حزب الشعب الجزائري. الذي أدّى إلى ولادة حزب جبهة التحرير الوطني FLN. عملت في الإذاعة
الوطنية مما خلق لها شهرة كشاعرة، انتقلت إلى فرنسا في سبعينات القرن الماضي، حيث تزوجت من
صحفي لبناني، وفي الثمانينات نالت شهادة الدكتوراة من جامعة السوربون. تقطن حاليا في بيروت.
وهي حائزة على جائزة نجيب محفوظ للعام 1998 عن روايتها ذاكرة الجسد.

قال نزار عن "ذاكرة الجسد" : وعن الكاتبة "أحلام روايتها دوختني. وأنا نادرا ما أدوخ أمام رواية من
الروايات، وسبب الدوخة ان النص الذي قرأته يشبهني إلى درجة التطابق فهو مجنون ومتوتر واقتحامي
ومتوحش وإنساني وشهواني وخارج على القانون مثلي. ولو ان أحدا طلب مني أن أوقع اسمي تحت
هذه الرواية الاستثنائية المغتسلة بأمطار الشعر.. لما ترددت لحظة واحدة ويتابع نزار قباني قائلا: "هل
كانت أحلام مستغانمي في روايتها ( تكتبني ) دون أن تدري لقد كانت مثلي تهجم على الورقة البيضاء
بجمالية لا حد لها وشراسة لا حد لها .. وجنون لا حد له .. الرواية قصيدة مكتوبة على كل البحور بحر الحب
وبحر الايديولوجيا وبحر الثورة الجزائرية بمناضليها، ومرتزقيها وأبطالها وقاتليها وسارقيها هذه
الرواية لا تختصر "ذاكرة الجسد" فحسب ولكنها تختصر تاريخ الوجع الجزائري والحزن الجزائري والجاهلية

الجزائرية التي آن لها أن تنتهي..." وعندما قلتُ لصديق العمر سهيل إدريس رأيي في رواية أحلام, قال
لي: " لا ترفع صوتك عالياً.. لأن أحلام إذا سمعت كلامك الجميل عنها فسوف تجنّ... أجبته: دعها تُجن ..
لأن الأعمال الإبداعية الكبرى لا يكتبها إلا مجانين "


مؤلفاتها

على مرفأ الأيام عام 1973.

كتابة في لحظة عري

ذاكرة الجسد عام 1993.
ذكرت ضمن أفضل مائة رواية عربية. وفي 2010 ثم تمثيلها في مسلسل سمي بنفس اسم الرواية للمخرج السوري نجدة أنزور..
( بطولة جمال سليمان وأمل بوشوشة )

فوضى الحواس 1997.

عابر سرير 2003.

نسيانcom عام 2009

قلوبهم معنا قنابلهم علينا أصدرته أحلام مستغانمي تزامناً مع إصدار نسيان

الأسود يليق بك 2012

Miss Jordan
11-10-2014, 02:45 PM
صُور للكَاتبة مِن مَوقعها الرّسمي

http://static.wixstatic.com/media/df8290_ddc0b9ec6975bd72bcb8719cc4b5 7d22.jpg_srz_p_225_335_75_22_0.50_1 .20_0.00_jpg_srz

http://static.wixstatic.com/media/df8290_6c92a9d23a3af9cddfb53f9f2870 568a.jpg_srz_p_266_396_75_22_0.50_1 .20_0.00_jpg_srz

http://static.wixstatic.com/media/df8290_c386f906110747e6f9633e638fe9 403c.jpg_srz_p_270_400_75_22_0.50_1 .20_0.00_jpg_srz

http://static.wixstatic.com/media/df8290_0bf9cd9df029225de8d00acc9dab 6a1d.jpg_srz_p_266_396_75_22_0.50_1 .20_0.00_jpg_srz

http://static.wixstatic.com/media/df8290_0402c776f68c7aa5a9247640ed12 6c3c.jpg_srz_p_266_396_75_22_0.50_1 .20_0.00_jpg_srz

http://static.wixstatic.com/media/df8290_3e2ed8759124c78286c3e65983d4 3d04.jpg_srz_p_261_406_75_22_0.50_1 .20_0.00_jpg_srz

Miss Jordan
11-10-2014, 08:20 PM
.










ﻣﺎ ﺯﻟﺖ ﺃﺗﺴﺎﺀﻝ ﺑﻌﺪ ﻛﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﻨﻮﺍﺕ , ﺃﻳﻦ ﺃﺿﻊ ﺣﺒﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ ؟
ﺃﻓﻲ ﺧﺎﻧﺔ ﺍﻷﺷﻴﺎﺀ ﺍﻟﻌﺎﺩﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺤﺪﺙ ﻟﻨﺎ ﻳﻮﻣﺎ ﻛﺄﻳﺔ
ﻭﻋﻜﻪ ﺻﺤﻴﺔ ﺃﻭ ﺯﻟﺔ ﻗﺪﻡ .. ﺃﻭ ﻧﻮﺑﺔ ﺟﻨﻮﻥ؟
ﺃﻡ .. ﺃﺿﻌﻪ ﺣﻴﺚ ﺑﺪﺃ ﻳﻮﻣﺎً؟
ﻛﺸﻲﺀ ﺧﺎﺭﻕ ﻟﻠﻌﺎﺩﺓ, ﻛﻬﺪﻳﺔ ﻣﻦ ﻛﻮﻛﺐ , ﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗﻊ ﻭﺟﻮﺩﻩ ﺍﻟﻔﻠﻜﻴﻮﻥ.
ﺃﻭ ﺯﻟﺰﺍﻝ ﻟﻢ ﺗﺘﻨﺒﺄ ﺑﻪ ﺃﻳﺔ ﺃﺟﻬﺰﺓ ﻟﻠﻬﺰﺍﺕ ﺍﻷﺭﺿﻴﺔ .
ﺃﻛﻨﺖِ ﺯﻟﺔ ﻗﺪﻡ .. ﺃﻡ ﺯﻟﺔ ﻗﺪﺭ ؟.

Miss Jordan
11-10-2014, 08:23 PM
.










ﻟﺘﻜﺘﺐ , ﻻﻳﻜﻔﻲ ﺃﻥ ﻳﻬﺪﻳﻚ ﺃﺣﺪ ﺩﻓﺘﺮﺍً ﻭﺃﻗﻼﻣﺎً .. ﺑﻞ ﻻﺑﺪ ﺃﻥ ﻳﺆﺫﻳﻚ ﺃﺣﺪ ﺇﻟﻰ ﺣﺪ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ..
ﻓﻨﺤﻦ ﻻﻧﻜﺘﺐ ﻛﺘﺎﺑﺎ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺃﺣﺪ ﺑﻞ ﺿﺪﻩ

Miss Jordan
11-10-2014, 08:24 PM
.









ﺍﻟﻐﺮﺑﺔ ...ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺤﻄﺔ ﺇﻧﻬﺎ ﻗﺎﻃﺮﺓ ﺃﺭﻛﺒﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺍﻷﺧﻴﺮ
ﻭﻗﺼﺎﺹ ﺍﻟﻐﺮﺑﺔ ﻳﻤﻜﻦ ﻓﻲ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗﻨﻘﺺ ﻣﻨﻚ ﻣﺎﺟﺌﺖ ﺗﺄﺧﺬ ﻣﻨﻬﺎ
ﺍﻟﻐﺮﺑﺔ ..ﺑﻠﺪ ﻛﻠﻤﺎ ﺍﺣﺘﻀﻨﻚ , ﺍﺯﺩﺍﺩ ﺍﻟﺼﻘﻴﻊ ﺑﺪﺍﺧﻠﻚ
ﻷﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﻌﻄﻴﻚ ﺗﻌﻴﺪﻙ ﺇﻟﻰ ﺣﺮﻣﺎﻧﻚ ﺍﻻﻭﻝ
ﻭﻟﺬﺍ ﺗﺬﻫﺐ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﻐﺮﺑﺔ ﻟﺘﻜﺘﺸﻒ ﺷﻴﺌﺎً ﻓﺘﻨﻜﺸﻒ ﺑﺎﻏﺘﺮﺍﺑﻚ ....

Miss Jordan
11-10-2014, 08:25 PM
.








ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ ﻛﻤﺎ ﺍﻟﻔﺸﻞ .. ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﺟﻴﺪ ﻟﻤﻦ ﺣﻮﻟﻚ ﻟﻠﺬﻱ ﺳﻴﻘﺘﺮﺏ ﻣﻨﻚ ﻟﻴﺴﺮﻕ ﺿﻮﺀﻙ ﻭﺍﻟﺬﻱ ﺳﻴﻌﺎﺩﻳﻚ ﻷﻥ ﺿﻮءﻙ ﻛﺸﻒ ﻋﻴﻮﺑﻪ
ﻭﺍﻟﺬﻱ ﺣﻴﻦ ﻓﺸﻞ ﻓﻲ ﺃﻥ ﻳﻨﺠﺢ ﻧﺬﺭ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻹﺛﺒﺎﺕ.ﻋﺪﻡ ﺷﺮﻋﻴﺔ ﻧﺠﺎﺣﻚ

Miss Jordan
11-10-2014, 08:26 PM
.







ﻫﻤﺴﺴﺔ:: ﺍﺟﻤﻞ ﻣﺎﻳﺤﺪﺙ ﻟﻨﺎ ﻻ ﻧﻌﺜﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻞ ﻧﺘﻌﺜﺮ بﻪ
ﻭﺃﺟﻤﻞ ﺣﺐ ..ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﻧﻌﺜﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺑﺤﺜﻨﺎ ﻋﻦ ﺷﻲﺀ ﺁﺧﺮ

Miss Jordan
11-17-2014, 05:27 PM
.




ﻻ ﺃﻛﺜﺮ ﻗﻬﺮﺍً ﻣﻦ ﺃﻥ ﻳﻌﺎﺩﻳﻚ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﻦ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﻘﺪﻡ ﻟﻚ ﺷﺮﺣﺎ

Miss Jordan
11-17-2014, 05:29 PM
#














ﺷﻲﺀ ﻣﺪﻫﺶ ﺃﻥ ﻳﺼﻞ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺑﺨﻴﺒﺘﻪ ﻭﻓﺠﺎﺋﻌﻪ ﺣﺪ ﺍﻟﺮﻗﺺ !
ﺇﻧﻪ ﺗﻤﻴﺰ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﺰﺍﺋﻢ ﺃﻳﻀﺎ، ﻓﻠﻴﺴﺖ ﻛﻞ ﺍﻟﻬﺰﺍﺋﻢ ﻓﻲ ﻣﺘﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ

Miss Jordan
11-17-2014, 05:29 PM
#














ﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﻜﺘﺐ ﺇﻫﺪﺍﺀً ﺳﻮﻯ ﻟﻠﻐﺮﺑﺎﺀ، ﻭﺃﻣﺎ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻧﺤﺒﻬﻢ ﻓﻬﻢ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﻟﻴﺴﻮﺍ ﻓﻲ ﺣﺎﺟﺔ ﺇﻟﻰ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻔﺢ ..

Miss Jordan
11-17-2014, 05:32 PM
#













“ﺍﺑﺘﻌﺪﻱ ﻋﻦ ﺭﺟﻞ ﻻ ﻳﻤﻠﻚ ﺷﺠﺎﻋﺔ ﺍﻹﻋﺘﺬﺍﺭ .. ،
ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﻔﻘﺪﻱ ﻳﻮﻣﺎ ﺍﺣﺘﺮﺍﻡ ﻧﻔﺴﻚ .. ،
ﻭ ﺃﻧﺖِ ﺗﻐﻔﺮﻳﻦ ﻟﻪ ﺇﻫﺎﻧﺎﺕ ﻭ ﺃﺧﻄﺎﺀ ﻓﻲ ﺣﻘﻚِ ، ﻻ ﻳﺮﻯ ﻟﺰﻭﻡ ﺍﻹﻋﺘﺬﺍﺭ ﻋﻨﻬﺎ .،
ﺳﻴﺰﺩﺍﺩ ﺗﻜﺮﺍﺭﺍً ﻟﻬﺎ .. ﻭ ﺇﺣﺘﻘﺎﺭﺍً ﻟﻚ .. ”!!

Miss Jordan
11-17-2014, 06:03 PM
#














ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺃﻧﺼـــــﺎﻑ ﺧﻄــــــــــﺎﻳﺎ ﻭﻻ ﺍﻧﺼــــــﺎﻑ ﻣﻠـــــﺬﺍﺕ
ﻟﺬﻟﻚ ﻻ ﻳﻮﺟـــــــﺪ ﻣﻜﺎﻥ ﺛﺎﻟﺚ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﻨـــــﺔ ﻭﺍﻟﻨــــــﺎﺭ
ﻓﻌﻠﻴﻨﺎ ﺗﻔﺎﺩﻳﺎ ﻟﻠﺤﺴـــــﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﻃـﺌﺔ ﺃﻥ ﻧﺪﺧﻞ ﺇﺣﺪﺍﻫﻤﺎ ﺑﺠﺪﺍﺭﺓ

Miss Jordan
11-17-2014, 06:04 PM
#















ﻋﺠﻴﺒﺔ ﻫﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺑﻤﻨﻄﻘﻬﺎ ﺍﻟﻤﻌﺎﻛﺲ . ﺃﻧﺖ ﺗﺮﻛﺾ ﺧﻠﻒ ﺍﻷﺷﻴﺎﺀ ﻻﻫﺜﺎً، ﻓﺘﻬﺮﺏ ﺍﻷﺷﻴﺎﺀ ﻣﻨﻚ.
ﻭﻣﺎ ﺗﻜﺎﺩ ﺗﺠﻠﺲ ﻭﺗﻘﻨﻊ ﻧﻔﺴﻚ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺴﺘﺤﻖ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﻛﺾ، ﺣﺘﻰ.ﺗﺄﺗﻴﻚ ﻫﻲ ﻻﻫﺜﺔ .
ﻭﻋﻨﺪﻫﺎ ﻻ ﺗﺪﺭﻱ ﺃﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺗﺪﻳﺮ ﻟﻬﺎ.ﻇﻬﺮﻙ ﺃﻡ ﺗﻔﺘﺢ ﻟﻬﺎ ﺫﺭﺍﻋﻴﻚ،
ﻭﺗﺘﻠﻘﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻬﺒﺔ ﺍﻟﺘﻲ.ﺭﻣﺘﻬﺎ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﺇﻟﻴﻚ، ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﺳﻌﺎﺩﺗﻚ، ﺃﻭ ﻫﻼﻛﻚ؟

Miss Jordan
11-17-2014, 06:04 PM
#















ﺃﺣﺴﺪ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﺮﺿّﻊ، ﻷﻧﻬﻢ ﻳﻤﻠﻜﻮﻥ ﻭﺣﺪﻫﻢ ﺣﻖ ﺍﻟﺼﺮﺍﺥ ﻭﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﻋﻠﻴﻪ
، ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﺮﻭﺽ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺣﺒﺎﻟﻬﻢ ﺍﻟﺼﻮﺗﻴﺔ، ﻭﺗﻌﻠِّﻤﻬﻢ ﺍﻟﺼﻤﺖ ”

― ﺃﺣﻼﻡ ﻣﺴﺘﻐﺎﻧﻤﻲ , ﺫﺍﻛﺮﺓ ﺍﻟﺠﺴﺪ

Miss Jordan
11-17-2014, 06:05 PM
#















ﻳﻘﻀﻲ ﺍﻻﻧﺴﺎﻥ ﺳﻨﻮﺍﺗﻪ ﺍﻻﻭﻟﻰ ﻓﻲ ﺗﻌﻠﻢ ﺍﻟﻨﻄﻖ ﻭﺗﻘﻀﻲ ﺍﻻﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻘﻴﺔ ﻋﻤﺮﻩ ﺗﻌﻠﻤﻪ ﺍﻟﺼﻤﺖ

ﺫﺍﻛﺮﺓ ﺍﻟﺠﺴﺪ

Miss Jordan
11-17-2014, 06:06 PM
#















ﺍﻥ ﺍﻋﻤﺎﻗﻨﺎ ﺍﻳﻀﺎ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﺍﻟﻰ ﻧﻔﺾ ﻛﺎﻱ ﺑﻴﺖ ﻧﺴﻜﻨﻪ ﻭﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺍﻥ ﻧﺒﻘﻲ ﻧﻮﺍﻓﺬﻧﺎ ﻣﻐﻠﻘﺔ ﻫﻜﺬﺍ

Miss Jordan
11-17-2014, 06:06 PM
#















ﻣﻦ ﺍﻷﺳﻬﻞ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺗﻘﺒﻞ ﻣﻮﺕ ﻣﻦ ﻧﺤﺐ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺒﻞ ﻓﻜﺮﺓ ﻓﻘﺪﺍﻧﻪ
ﻭﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﺃﻥ ﺑﺎﻣﻜﺎﻧﻪ ﻣﻮﺍﺻﻠﺔ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺑﻜﻞ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ ﺩﻭﻧﻨﺎ،
ﺫﻟﻚ ﺃﻥ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺗﺴﺎﻭﻳﺎ ﻓﻰ ﺍﻟﻔﻘﺪﺍﻥ ﻧﺠﺪ ﻓﻴﻪ ﻋﺰﺍﺋﻨﺎ ”

― ﺃﺣﻼﻡ ﻣﺴﺘﻐﺎﻧﻤﻲ, ﻓﻮﺿﻰ ﺍﻟﺤﻮﺍﺱ

Miss Jordan
11-17-2014, 06:07 PM
#















ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺣﺮﺓ .. ﻓﻘﻂ ﻷﻧﻨﻲ ﻗﺮﺭﺕ ﺃﻥ ﺃﻛﻒ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻠﻢ,
ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﺃﻥ ﻻ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﺷﻴﺌﺎً .. ﻭﺍﻟﺘﺮﻗﺐ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺒﻮﺩﻳﺔ ”

ﺃﺣﻼﻡ ﻣﺴﺘﻐﺎﻧﻤﻲ, ﻓﻮﺿﻰ ﺍﻟﺤﻮﺍﺱ

Miss Jordan
11-17-2014, 06:07 PM
#
















ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺍﻟﺤﺐ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺒﺪﺃ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚ ﻣﻦ ﺍﻷﺷﻴﺎﺀ ﺍﻟﺘﻲ ﺑﻜﻴﻨﺎ ﺑﺴﺒﺒﻬﺎ ﻳﻮﻣﺎً ”

― ﺃﺣﻼﻡ ﻣﺴﺘﻐﺎﻧﻤﻲ, ﻓﻮﺿﻰ ﺍﻟﺤﻮﺍﺱ

قمر حزين
11-18-2014, 09:48 AM
جميل هو ما نثرته وقدمته لنا هنا

استمتعت بما تابعت وقرأت للكاتبه المبدعه احلام مستغانمي

فوضى الحواس من اروع الروايات واجمل الكتب التي ممكن ان يقرائها القارئ

مس جوردان

شكرا لك على ماقدمتي لنا هنا

لكِ التقدير والأحترام

قمر حزين
11-18-2014, 09:59 AM
على أصابع الجرح أعود إلى الوطن.
دون أمتعة شخصيّة، دون زيادة في الوزن ولا زيادة في حساب.
وحدها الذاكرة أصبحت أثقل حملًا، ولكن من سيحاسبنا على ذاكرة نحملها بمفردنا؟
مشيًا على جرحي الأخير أعود إليه على عجل.
عشر سنوات من الغياب، وها هو ذا الرجوع المفاجئ. كنت أتوقَّع لقاءً غير هذا..

كنت سأحجز لي مكانًا في الدرجة الأولى مثلًا. فيحدث للذاكرة في مثل هذه المناسبات، أن ترفض الجلوس في الكراسي الخلفيّة.
ولكن، لا يهمّ سيِّدتي.. كانت كلّ الكراسي الأماميّة محجوزة مُسبَّقًا، لأولئك الذين حجزوا كراسي الوطن أيضًا بأمر..
فلأعد إليه كما جئت منه إذن، على كرسيٍّ جانبيٍّ للحزن.

" ذاكرة الجسد "

قمر حزين
11-18-2014, 10:00 AM
تتذكّر أنّه قال لها مرّة، وهما يتنزّهان في غابة بولونيا بعد قطيعة: «الفراق من المواد العضويّة التي تتغذّى بها شجرة الحبّ». أكان عليها أن تستنتج أنّ رجلًا يصادق الأشجار هو جاهز لأن يتخلّى عن امرأة، لتنمو في غيابها تلك الشجرة؟

أيكون أبكاها ليسقي بدموعها شجرة الحبّ؟
بعد أشهر من البكاء، اكتشفت أنها وحدها كانت تسقي بدموعها الغبيّة تلك الشجرة. وأنّها خسرت غابة على أمل إنقاذ شجرة.. شجرة ربّما لم تنبت إلّا في قلبها.


" الأسود يليق بك "

قمر حزين
12-01-2014, 10:23 AM
.
.
.







هو لم يقل سوى «كيف أنتِ؟» وهي قبل اليوم لم تكن تتوقّع أن يربكها الجواب عن سؤال كهذا.
وإذا بها تكتشف كم هي رهيبة الأسئلة البديهيّة في بساطتها، تلك التي نجيب عنها دون تفكير كلّ يوم، غرباءَ لا يعنيهم أمرنا في النهاية، ولا يعنينا أن يصدّقوا جوابًا لا يقلّ نفاقًا عن سؤالهم.
ولكن مع آخرين، كم يلزمنا من الذكاء، لنخفي باللغة جرحنا؟
بعض الأسئلة استدراج للشماتة، وعلامة الاستفهام فيها، ضحكة إعجاز، حتى عندما تأتي في صوت دافئ كان يومًا صوت من أحببنا.

«كيف أنتِ؟».
صيغة كاذبة لسؤالٍ آخر. وعلينا في هذه الحالات، أن لا نخطئ في إعرابها.
فالمبتدأ هنا، ليس الذي نتوقّعه. إنّه ضمير مستتر للتحدّي، تقديره «كيف أنت من دوني أنا؟».
أمّا الخبر.. فكلّ مذاهب الحبّ تتّفق عليه.

" فوضى الحواس"

Miss Jordan
12-01-2014, 04:01 PM
#


















ﺳـ ﺗﺘﻌﻠﻤﻴﻦ ﻛﻴﻒ ﺗﺘﺨﻠﻴﻦ ﻛﻞ ﻣﺮﺓ ﻋﻦ ﺷﻲﺀ ﻣﻨﻚ ..
ﻛﻴﻒ ﺗﺘﺮﻛﻴﻦ ﻛﻞ ﻣﺮﺓ ﺃﺣﺪﺍً .. ﺃﻭ ﻣﺒﺪﺃ .. ﺃﻭ ﺣﻠﻤﺎً .. !
ﻧﺤﻦ ﻧﺄﺗﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻛـ ﻣﻦ ﻳﻨﻘﻞ ﺃﺛﺎﺛﻪ ﻭ ﺃﺷﻴﺎﺀﻩ ..
ﻣﺤﻤﻠﻴﻦ ﺑـ ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﻱﺀ .. ﻣﺜﻘﻠﻴﻦ ﺑـ ﺍﻷﺣﻼﻡ ..
ﻣﺤﻮﻃﻴﻦ ﺑـ ﺍﻷﻫﻞ ﻭ ﺍﻷﺻﺪﻗﺎﺀ ..
ﺛﻢ ﻛﻠﻤﺎ ﺗﻘﺪﻡ ﺑﻨﺎ ﺍﻟﺴﻔﺮ ..
ﻓﻘﺪﻧﺎ ﺷﻴﺌﺎً .. ﻭ ﺗﺮﻛﻨﺎ ﺧﻠﻔﻨﺎ ﺃﺣﺪﺍً ..
ﻟـ ﻳﺒﻘﻰ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻣﺎ ﻧﻌﺘﻘﺪﻩ ﺍﻷﻫﻢ .. !
ﻭ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺻﺒﺢ ﻛﺬﻟﻚ .. ﻟـ ﺃﻧﻪ ﺗﺴﻠﻖ ﺳﻠﻢ ﺍﻷﻫﻤﻴﺎﺕ ..
ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻓﻘﺪﻧﺎ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻨﻪ ﺃﻫﻢ .. ”!!

― ﺃﺣﻼﻡ ﻣﺴﺘﻐﺎﻧﻤﻲ, ﻓﻮﺿﻰ ﺍﻟﺤﻮﺍﺱ

Miss Jordan
12-01-2014, 04:04 PM
#

















ﻳﻈﻞّ ﺍﻟﻌﺸّﺎﻕ ﻓﻲ ﺧﻄﺮ ،ﻛﻠّﻤﺎ ﺯﺍﻳﺪﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺐّ ﺣﺒًّﺎ .
ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻴﻪ ﺇﺫًﺍ ، ﺃﻥ ﻳﺤﺒّﻬﺎ ﺃﻗﻞّ ، ﻟﻜﻨّﻪ ﻳﺤﻠﻮ ﻟﻪ ﺃﻥ ﻳﻨﺎﺯﻝ ﺍﻟﺤﺐّ ﻭﻳﻬﺰﻣﻪ ﺇﻏﺪﺍﻗًﺎ .
ﻫﻮ ﻻ ﻳﻌﺮﻑ ﻟﻠﺤﺐّ ﻣﺬﻫﺒًﺎ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺘﻄﺮّﻑ ، ﺭﺍﻓﻌًﺎ ﺳﻘﻒ ﻗﺼّﺘﻪ ﺇﻟﻰ ﺣﺪﻭﺩ ﺍﻷﺳﺎﻃﻴﺮ .
ﻭﺣﻴﻨﻬﺎ ﻳﻀﺤﻚ ﺍﻟﺤﺐّ ﻣﻨﻪ ﻛﺜﻴﺮًﺍ ، ﻭﻳُﺮﺩﻳﻪ ﻗﺘﻴﻼً ، ﻣﻀﺮﺟًﺎ ﺑﺄﻭﻫﺎﻣﻪ .



" ﺍﻷﺳﻮﺩ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻚِ "

Miss Jordan
12-01-2014, 04:05 PM
#
















ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﺍﻟﺬﻱ ﺟﺌﻨﺎ ﻣﻨﻪ ، ﺍﻟﺮﻭﻣﺎﻧﺴﻴّﺔ ﺗﻌﻨﻲ ﺍﻟﻌﺸﻖ ﻣﻊ ﺍﻟﺘﺨﻠّﻒ ..
ﺃﻱ ﺍﻟﻬﺮﻭﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﻭﻫﺎﻡ . ﺃﻧﺎ ﻳﺎ ﻋﺰﻳﺰﺗﻲ ﺃﺣﺐّ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ
، ﺃﻣّﺎ ﺍﻟﺮﻭﻣﺎﻧﺴﻴّﻮﻥ ، ﻓﻴﺤﺒّﻮﻥ ﺍﻷﻭﻫﺎﻡ .


" ﺍﻷﺳﻮﺩ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻚِ "

Miss Jordan
12-01-2014, 04:06 PM
#















ﻛﺎﻥ ﺣﺒّﻬﻤﺎ ﺍﺑﻨًﺎ ﺷﺮﻋﻴًّﺎ ﻟﻘﺪﺭ ﺛﻤﻞ ﺑﺘﻬﻜّﻢ ﺍﻷﺿﺪﺍﺩ . ‏« ﻻ ﺗﺬﻫﺒﻲ ﺑﻘﻠﺒﻚ ﻛﻠّﻪ ‏» ﻗﺎﻝ ﻟﻬﺎ ﻋﻘﻠﻬﺎ.
ﻟﻜﻨّﻬﺎ ﺫﻫﺒﺖ ﺑﻘﻠﺒﻬﺎ ﻛﻠّﻪ .. ﻭﻋﺎﺩﺕ ﺑﻼ ﻋﻘﻞ .

" ﺍﻷﺳﻮﺩ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻚ"

Miss Jordan
12-01-2014, 04:13 PM
#














ﻻ ﺣﺐّ ﻳﺘﻐﺬﻯ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﻣﺎﻥ ﻭﺣﺪﻩ ، ﺑﻞ ﺑﺘﻨﺎﻭﺏ ﺍﻟﻮﺻﻞ ﻭﺍﻟﺒﻌﺎﺩ ، ﻛﻤﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻨﻔّﺲ .
ﺇﻧﻬﺎ ﺣﺮﻛﺔ ﺷﻬﻴﻖ ﻭﺯﻓﻴﺮ ، ﻳﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻴﻬﻤﺎ ﺍﻟﺤﺐ ﻟﺘﻔﺮﻍ ﻭﺗﻤﺘﻠﺊ ﻣﺠﺪّﺩًﺍ ﺭﺋﺘﺎﻩ .
ﻛﻠﻮﺡ ﺭﺧﺎﻣﻲ ﻳﺤﻤﻠﻪ ﻋﻤﻮﺩﺍﻥ ﺇﻥ ﻗﺮّﺑﺘﻬﻤﺎ ﻛﺜﻴﺮًﺍ ﺍﺧﺘﻞّ ﺍﻟﺘﻮﺍﺯﻥ ،
ﻭﺇﻥ ﺑﺎﻋﺪﺗﻬﻤﺎ ﻛﺜﻴﺮًﺍ ﻫﻮﻯ ﺍﻟﻠﻮﺡ ..
ﺇﻧﻪ ﻓﻦّ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺔ !


" ﺍﻷﺳﻮﺩ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻚِ "

Miss Jordan
12-01-2014, 04:14 PM
#















ﻭﻫﺒﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﻨﻮﺯ ﺍﻟﺬﻛﺮﻳﺎﺕ ، ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﻌﺸﻪ ﺍﻷﻣﻴﺮﺍﺕ ،
ﻭﻻ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺍﻟﻼﺋﻲ ﺟﺌﻦ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻭﺳﻴﻐﺎﺩﺭﻧﻪ
ﻣﻦ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﺨﺘﺒﺮﻥ ﻣﺎ ﺑﻘﺪﺭﺓ ﺭﺟﻞ ﻋﺎﺷﻖ ﺃﻥ ﻳﻔﻌﻞ .
ﻫﻜﺬﺍ ﻫﻮ ﻣﻊ ﻛﻞّ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺃﺣﺒّﻬﺎ ، ﺣﻴﺜﻤﺎ ﺣﻂّ ﺭﺣﺎﻟﻪ ،
ﺍﺳﺘﺤﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺭﺟﻞ ﺃﻥ ﻳﻄﺄ ﻣﻀﺎﺭﺑﻪ . ﻓﻠﺘﺤﺐّ ﺑﻌﺪﻩ ﻣﻦ ﺷﺎﺀﺕ .


" ﺍﻷﺳﻮﺩ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻚِ "

Miss Jordan
12-01-2014, 04:15 PM
#
















ﻣﺬ ﺃﺩﺭﻛﺖ ﺃﻥ ﻃﻐﺎﺓ ﺍﻟﺤﺐّ ﻛﻄﻐﺎﺓ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ،
ﺟﺒﺎﺑﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ، ﻭﺻﻐﺎﺭًﺍ ﺃﻣﺎﻡ ﻣﻦ ﻳﻔﻮﻗﻬﻢ ﺟﺒﺮﻭﺗًﺎ .
ﻭﺃﻥّ ﺳﻴّﺪﻙ ﺃﻳﻀًﺎ ﻟﻪ ﺳﻴّﺪﻩ ، ﻭﻃﺎﻏﻴﺘﻚ ﻟﻪ ﻣﻦ ﻳﺨﺸﺎﻩ ،
ﺻﻐُﺮ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺃﻋﻴﻨﻬﺎ ، ﻭﻏﺪﺕ ﺳﻴﺪﺓ ﻧﻔﺴﻬﺎ .
ﻻ ﺗﺨﺎﻑ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻠﻪ ، ﻭﻻ ﺗﻨﺒﻬﺮ ﺳﻮﻯ ﺑﺄﺻﻐﺮ ﻛﺎﺋﻨﺎﺗﻪ


ﺍﻷﺳﻮﺩ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻚِ

Miss Jordan
12-01-2014, 04:16 PM
#















ﺍﻷﺣﻼﻡ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺒﻘﻰ ﺃﺣﻼﻣﺎً ﻻ ﺗﺆﻟﻤﻨﺎ، ﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﺤﺰﻥ ﻋﻠﻰ ﺷﻲﺀ ﺗﻤﻨﻴﻨﺎﻩ ﻭﻟﻢ ﻳﺤﺪﺙ،
ﺍﻷﻟﻢ ﺍﻟﻌﻤﻴﻖ ﻫﻮ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺣﺪﺙ ﻣﺮﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ، ﻭﻣﺎ ﻛﻨﺎ ﻧﺪﺭﻱ ﺃﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺘﻜﺮّﺭ .

"ﺍﻷﺳﻮﺩ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻚ " ِ

Miss Jordan
12-01-2014, 04:18 PM
#














ﺇﻥّ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺒﻬﺮﺓ ﻭﺧﺮﺍﻓﻴّﺔ، ﻻ ﺗﺸﻌﺮﻙ ﺑﺎﻟﻨﻘﺺ، ﻭﻻ ﺗﻠﺤﻖ ﺑﻚ ﺗﺸﻮﻫﺎﺕ ﻧﻔﺴﻴّﺔ ،
ﺃﻧﺖ ﻻ ﺗﺼﻐﺮ ﻭﺃﻧﺖ ﺗﺘﺄﻣّﻞ ﺷﻼّﻻﺕ ﻧﻴﺎﻏﺮﺍ ﺍﻟﺸﺎﻫﻘﺔ، ﺑﺮﻏﻢ ﺿﺨﺎﻣﺘﻬﺎ.
ﻷﻧّﻚ ﻓﻲ ﺍﻷﺻﻞ ﻛﺎﺋﻦ ﻣﺎﺋﻲ، ﺇﻧﻚ ﺍﺑﻦ ﺫﺍﻙ ﺍﻟﺸﻼّﻝ،
ﻭﻻ تﺼﺎﺏ ﺑﻌﻘﺪ ﻧﻘﺺ ﻭﺃﻧﺖ ﻋﻨﺪ ﺃﻗﺪﺍﻡ ﺍﻟﻬﻤﻼﻳﺎ،
ﺑﺮﻏﻢ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺃﻋﻠﻰ ﻗﻤّﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ،
ﻓﺄﻧﺖ ﺍﺑﻦ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ، ﻷﻧﻚ ﻣﻦ ﺗﺮﺍﺏ.
ﺛﻢ ﺗﺒﻨﻲ ﻗﺼﺮًﺍ، ﻓﻲ ﺿﺨﺎﻣﺔ ﻛﺘﺪﺭﺍﺋﻴّﺔ ﺗﻨﺎﻃﺢ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ،
ﻭﺇﺫﺍ ﺑﻚ ﺗﺼﻐﺮ ﻛﻠّﻤﺎ ﻭﻗﻔﺖَ ﺃﻣﺎﻣﻪ .
ﺇﻧّﻬﺎ ﺧﺪﻋﺔ ﺍﻷﺣﺠﺎﻡ.
ﻟﻘﺪ ﺧﻠﻘﺖ ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﻭ ﺍﻟﻜﺎﺗﺪﺭﺍﻟﻴّﺎﺕ، ﻟﺘﻘﺰّﻡ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ،
ﻷﻧّﻬﺎ ﺑُﻨﻴﺖ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺎﺱ ﺍﻟﻠﻪ ﻻ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺎﺳﻚ.
ﻟﻜﻦ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻳﻮﺍﺻﻞ ﺑﻨﺎﺀ ﺍﻷﺑﺮﺍﺝ ﻣﻌﺘﻘﺪﺍً، ﻛﻠﻤﺎ ﻗﺰّﻣﺘﻪ، ﺃﻧﻪ
ﻳﺰﺩﺍﺩ ﺑﻄﻮﻟﻬﺎ ﻋﻈﻤﺔ،
ﻭﻳﺒﺎﻟﻎ ﻓﻲ ﺗﺰﻳﻴﻦ ﺟﺪﺭﺍﻥ ﻗﺼﻮﺭﻩ ﺑﺎﻟﺬﻫﺐ، ﻭﺇﺫﺍ ﺑﻤﻌﺪﻧﻪ ﻳﺼﺪﺃ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻠﻤﻊ ﻛﻞّ ﺷﻲﺀ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻪ

Miss Jordan
12-01-2014, 04:19 PM
#













ﺁﻟﺼﻤﺖ ﻵ ﻳﺰﻋﺠﻨﻲ !.
ﻭ ﺁﻧﻤـﺂ ﺁﻛﺮﻩ ﺁﻟﺮﺟــﺂﻝ ﺁﻟﺬﻳﻦ ، ﻓﻲ ﺻﻤﺘﻬﻢ ﺁﻟﻤﻄﺒﻖ ،
ﻳﺸﺒﻬﻮﻥ ﺁﻭﻟﺌﻚ ﺁﻟﺬﻳﻦ ﻳﻐﻠﻘﻮﻥ ﻗﻤﺼـﺂﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﺁﻟﺰﺭ ﺁﻵﻭﻝ
ﺣﺘﻰ ﺁﻟﺰﺭ ﺁﻵﺧﻴﺮ ﻛﺒﺂﺏ ﻛﺜﻴﺮ ﺁﻵﻗﻔـﺂﻝ ﻭ ﺁﻟﻤﻔـﺂﺗﻴﺢ ،
ﺑـ ﻧﻴﺔ ﺁﻗﻨـﺂﻋﻚ ﺑـ ﺁﻫﻤﻴﺘﻬﻢ

Miss Jordan
12-01-2014, 04:19 PM
#













ﺍﻟﺤﺐ ﻟﻴﺲ ﺳﻮﻯ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﺭﺗﻴﺎﺏ
ﻛﻴﻒ ﻟﻚ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻳﻘﻴﻦ ﻣﻦ ﺇﺣﺴﺎﺱ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﻓﻮﺿﻰ ﺍﻟﺤﻮﺍﺱ
ﻭﻋﻠﻰ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﺘﺒﺎﺩﻟﺔ ﻣﻦ ﺳﻮﺀ ﺍﻟﻔﻬﻢ
ﻳﺘﻮﻗﻊ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻞ ﻭﺍﺣﺪ ﺃﻧﻪ ﻳﻌﺮﻑ ﻋﻦ ﺍﻵﺧﺮ ﻣﺎ ﻳﻜﻔﻲ ﻟﻴﺤﺒﻪ؟

Miss Jordan
12-01-2014, 04:20 PM
#












.ﻣﻦ ﺍﻷﻓﻀﻞ ﺃﻥ ﺗﺤﺒﻲ ﺭﺟﻼً ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺍﻣﺮﺃﺓ ..
ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺗﺤﺒﻲ ﺭﺟﻼً ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻗﻀﻴﺔ.
ﻓﻘﺪ ﺗﻨﺠﺤﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻣﺘﻼﻙ ﺍﻷﻭﻝ , ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻦ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻚ ..
ﻷﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻧﻔﺴﻪ!

Miss Jordan
12-01-2014, 04:21 PM
#











ﻳﻤﻜﻨﻨﻲ ﺃﻥ ﺃﻗﺎﺻﺼﻚ ﺍﻵﻥ ﺑﺎﻟﻐﻴﺎﺏ
ﺃﻧﺖ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﺎﻗﺒﺘﻨﻲ ﻳﻮﻣﺎً ﺑﻤﺠﻴﺌﻚ
ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺬﻱ ..
ﻻ ﺷﻲﺀ ﻛﺎﻥ ﻳﻮﺣﻲ ﻓﻴﻪ ﺃﻧّﻚ ﺳﺘﺄﺗﻲ
ﻭ ﻛﻞّ ﺷﻲﺀ ﻛﺎﻥ ﻳﺠﺰﻡ.. ﺃﻧّﻨﻲ ﺳﺄﺭﺣﻞ!

Miss Jordan
12-01-2014, 04:22 PM
#












ﻋﻠﻴﻚ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺀ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺃﻥ ﺗﺨﻠﻊ ﻫﻢ ﺍﻟﻌﻤﺮ ﻛﻤﺎ ﺗﺨﻠﻊ ﺑﺪﻟﺔ
ﻧﻬﺎﺭﻙ ﺃﻭ ﺗﺨﻠﻊ ﺫﺭﺍﻋﻚ ﺃﻭ ﺃﻋﻀﺎﺀﻙ ﺍﻹﺻﻄﻨﺎﻋﻴﺔ، ﺃﻥ ﺗﻌﻠﻖ
ﺧﻮﻓﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺸﺠﺐ، ﻭﺃﻥ ﺗﻘﻠﻊ ﻋﻦ ﺍﻷﺣﻼﻡ.
ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺃﺣﺒﺒﺘﻬﻢ ﻣﺎﺗﻮﺍ ﺑﻘﺼﺎﺹ ﺃﺣﻼﻣﻬﻢ!


‏ﻋﺎﺑﺮ ﺳﺒﻴﻞ‏

Miss Jordan
12-01-2014, 04:23 PM
#














ﺗﺪﺭﻱ ﺃﻧﻚ ﻣﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻟﻠﺤﺐ ﻭﺣﺪﻩ ﺑﺈﻧﺠﺎﺯﺍﺗﻚ
ﺍﻟﻔﺤﻮﻟﻴﺔ ﺍﻟﺨﺎﺭﻗﺔ، ﻟﻜﻦ ﺯﻣﻦ ﺍﻟﻌﺸﻖ ﻭﻟﻰ.
ﺧﻴﺒﺎﺗﻚ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻋﻠﻤﺘﻚ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﺱ ﻣﻦ ﺣﺐ ﻳﺆﺳﺲ ﻧﻔﺴﻪ
ﻋﻠﻰ ﻛﻠﻤﺔ " ﺇﻟﻰ ﺍﻷﺑﺪ ." ﺣﺐ ﺑﻌﺪ ﺁﺧﺮ،
ﻣﺎﺕ ﻭﻫﻤﻚ ﺑﺤﺐ ﺣﺪ ﺍﻟﻤﻮﺕ، ﺣﺐ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻤﻮﺕ ‏

Miss Jordan
12-01-2014, 04:24 PM
#















ﻻ ﺃﺣﺪ ﻳُﺨﻴّﺮ ﻭﺭﺩﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺬﺑﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﻏﺼﻨﻬﺎ ... ﺃﻭ ﻓﻲ ﻣﺰﻫﺮﻳّﺔ .
ﺍﻟﻌﻨﻮﺳﺔ ﻗﻀﻴّﺔ ﻧﺴﺒﻴّﺔ . ﺑﺈﻣﻜﺎﻥ ﻓﺘﺎﺓ ﺃﻥ ﺗﺘﺰﻭّﺝ ﻭﺗﻨﺠﺐ
ﻭﺗﺒﻘﻰ ﺭﻏﻢ ﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻗﻬﺎ ﻋﺎﻧﺴًﺎ ، ﻭﺭﺩﺓ ﺗﺘﺴﺎﻗﻂ ﺃﻭﺭﺍﻗﻬﺎ ﻓﻲ ﺑﻴﺖ ﺍﻟﺰﻭﺟﻴّﺔ ”.

― ﺃﺣﻼﻡ ﻣﺴﺘﻐﺎﻧﻤﻲ , ﺍﻷﺳﻮﺩ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻚ

Miss Jordan
12-01-2014, 04:24 PM
#














ﺍﻟﺤﺪﺍﺩ ﻟﻴﺲ ﻓﻲ ﻣﺎ ﻧﺮﺗﺪﻳﻪ ﺑﻞ ﻓﻲ ﻣﺎ ﻧﺮﺍﻩ . ﺇﻧّﻪ ﻳﻜﻤﻦ ﻓﻲ ﻧﻈﺮﺗﻨﺎ ﻟﻸﺷﻴﺎﺀ .
ﺑﺈﻣﻜﺎﻥ ﻋﻴﻮﻥ ﻗﻠﺒﻨﺎ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﺣﺪﺍﺩ ... ﻭﻻ ﺃﺣﺪ ﻳﺪﺭﻱ ﺑﺬﻟﻚ ”


― ﺃﺣﻼﻡ ﻣﺴﺘﻐﺎﻧﻤﻲ , ﺍﻷﺳﻮﺩ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻚ

Miss Jordan
12-01-2014, 04:25 PM
#













ﺇﻥّ ﺃﺣﻼﻡ ﻣﺴﺘﻐﺎﻧﻤﻲ ﺷﻤﺲ ﺟﺰﺍﺋﺮﻳﺔ ﺃﺿﺎﺀﺕ ﺍﻷﺩﺏ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲّ .
ﻟﻘﺪ ﺭﻓﻌﺖ ﺑﺈﻧﺘﺎﺟﻬﺎ ﺍﻷﺩﺏ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮﻱ ﺍﻟﻰ ﻗﺎﻣﺔ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﺘﺎﺭﻳﺦ ﻧﻀﺎﻟﻨﺎ .
ﻧﻔﺎﺧﺮ ﺑﻘﻠﻤﻬﺎ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲّ ﺇﻓﺘﺨﺎﺭﻧﺎ ﻛﺠﺰﺍﺋﺮﻳّﻴﻦ ﺑﻌﺮﻭﺑﺘﻨﺎ " .



ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮﻱ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺑﻠّﺔ
ﺟﻨﻴﻒ
12 ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ 2002

فارس الروح
12-22-2014, 09:14 PM
قالوا عن أحلام مستغانمي /
قال نزار عن "ذاكرة الجسد". وعن الكاتبة "أحلام روايتها دوختني. وأنا نادرا ما أدوخ أمام رواية من
الروايات، وسبب الدوخة ان النص الذي قرأته يشبهني الى درجة التطابق فهو مجنون
ومتوتر واقتحامي ومتوحش وانساني وشهواني وخارج على القانون مثلي.
ولو ان أحدا طلب مني أن أوقع اسمي تحت هذه الرواية الاستثنائية المغتسلة
بأمطار الشعر.. لما ترددت لحظة واحدة ويتابع نزار قباني قائلا:
"هل كانت أحلام مستغانمي في روايتها (تكتبني) دون أن تدري لقد كانت مثلي تهجم على الورقة
البيضاء بجمالية لا حد لها وشراسة لا حد لها..
وجنون لا حد له الرواية قصيدة مكتوبة على كل البحور بحر الحب وبحر الجنس وبحر الايديولوجيا
وبحر الثورة الجزائرية بمناضليها، ومرتزقيها
وأبطالها وقاتليها وملائكتها وشياطينها وأنبيائها وسارقيها هذه الرواية لا تختصر "ذاكرة الجسد"
فحسب ولكنها تختصر تاريخ الوجع الجزائري
والحزن الجزائري والجاهلية الجزائرية التي آن لها أن تنتهي..."
وعندما قلتُ لصديق العمر سهيل إدريس رأيي في رواية أحلام, قال لي: " لا ترفع صوتك عالياً.. لأن
أحلام إذا سمعت كلامك الجميل عنها فسوف تجنّ...
أجبته: دعها تُجن.. لأن الأعمال الإبداعية الكبرى لا يكتبها إلا مجانين "
نزار قباني
لندن
20/8/1995

فارس الروح
12-22-2014, 09:16 PM
إنّ الكاتبة الجزائريّة أحلام مستغانمي نور يلمع وسط هذا الظلام الكثيف, وهي كاتبة حطّمت المنفى
اللغوي الذي دفع إليه الإستعمار الفرنسي مثقفي الجزائر.
تجمع روايتها "ذاكرة الجسد" بين منجز الرواية العالميّة وطرائف الحكي المحليّة الموروثة.
كتبت بلغة عربيّة جزلة وحسٍ فنيّ مرهف, تتمتع بإختصار تشكيليّ جماليّ فريد.
وبسرد محكم يدعو إلى الدهشة والإبهار.
لجنة تحكيم جائزة نجيب محفوظ
1998

فارس الروح
12-22-2014, 09:17 PM
أعجبتني كثيراً "ذاكرة الجسد" ففيها زخم من الوقائع
والأحداث التي تصوّر جزءاً من شخصيّة مجاهد في الثورة الجزائرية
وعادات قسنطينية العريقة وكيف تعامل المرأة في المجتمع الجزائري.
وللكتاب مخيّلة خصبة الصورة السنمائية, وهو ما صبغته أحلام في روايتها.أمّا أحلام الكاتبة فهي إمرأة رائعة استطاعت أن تفرض نفسها
كأحد الأصوات الروائية العربيّة الهامة, التي تربّعت على عرش الكتابة في أواخر القرن.
يوسف شاهين
لبنان
22 نوفمبر 1999 - الأصيل

*peak*
12-23-2014, 12:52 AM
كاتبة رائعة

Admin
05-03-2019, 04:59 PM
تم نقل الموضوع من قسم<font color="#0066FF">✰ الشَخْصِيّاتْ العَرَبيّـــــہْ والعَالَمِيّـــــہْ » »</font> (https://www.al-jordan.com/forumdisplay.php?f=83).
بواسطة المشرف: Miss Jordan (https://www.al-jordan.com/member.php?u=3)