مشاهدة النسخة كاملة : مسافرٌ بلا هوية


مسافر بلا هوية
12-13-2014, 04:36 PM
مسافرٌ بلا هوية

حين تفقد الرغبة في الوصول إلى ضفة حلمك، ينتابك شعور لم تعهده خلجات الصدر من قبل.

تتشابه في نظرك الصور، ويملء الروتين عالمك الجديد، مريح هو .. لكنه رتيب.

فترى روحك تبحث في جدٍ عن الطريقة، تلك التي تكسر بها ظهر الملل.

وتقرر أن تختار هوية جديدة، غير التي ترعرعت منذ الصغر في داخلك، وكبرتما معاً كتوأمين متشابهين.

تختار أن تهتم بالرياضة، وآخر صفقات الانتقالات، والكرة الذهبية، وتكاد أن تصدق هويتك، لكنك تدرك بأنك تكذب.

تختار أن تجرب صوتك أمام المرآة، وتمسك بالمايكروفون.. هو مشطٌ نعم، لكنك تؤكد خيالك، وتعلم جيداً بأنك تكذب.

تضيع بين متاهات الاختيارات، ثم تتوقف في سفرك هذا، وتحاول أن تتذكر هويتك الأولى.. تلك التي جعلت منك - دون أن تشعر - مسافراً بلا هوية، فلا تحصد إلاّ الصدى .

حيرة نبض
12-14-2014, 12:29 AM
مسافر بلا هوية

الحالمون يصعب عليهم الرضوخ
تحت أشد الأضواء سطوعاً
تأبى أرواحهم إلا التعلق بأعطاف خيال وردي
روحانيتهم الجميلة تظل تغرد وحدها في سماء الواقع
سهل على القلوب هضمها
و على الأرواح تشربها
تألفها المشاعر بسهولة
و يستسيغها وجداننا كالشهد
كذاك كان موضوعك وسفرك بلا هوية
لكـ خالص احترامي

Miss Jordan
12-14-2014, 01:02 PM
#




نَفقد التّوازن لـِ بَعض الوَقت ونبحَث بعدهَا عَن ذَاتنا مِن جِديد
نُبعثر المَاضي والقَديم لـِ نَجد رُوحنا القَديمة ..
ثُم تَدور بِنا الأيام لـِ نعود لـِ حَالنا الأصلي ..
وَهكذا ..
الحَياة لَم تُكن ثَابثة وَلم تستقّر أبداً ..
والرّتابة والمَلل هُما وصف للحَياة الخَالية مِن كُل جَديد ..
فَـ تَشيخ الرّوح قَبل أن يَشيخ الجَسد ..



مُسافِر بـِ لا هُويّة ..
حُروفك الوَاقعيّة أدهشتني ..
فـَ غَالباً مَا يُبحر الكَاتب بـِ الكِلمات .. ويَصنع لـِ نفسه عَالماً غَير عَالمه ..
لكنّك أبدعتَ ..
سأبقَى بـِ انتظَار الجَديد دَائماً ..
تحيّاتي وتقديري ..

مسافر بلا هوية
12-15-2014, 09:01 AM
مسافر بلا هوية

الحالمون يصعب عليهم الرضوخ
تحت أشد الأضواء سطوعاً
تأبى أرواحهم إلا التعلق بأعطاف خيال وردي
روحانيتهم الجميلة تظل تغرد وحدها في سماء الواقع
سهل على القلوب هضمها
و على الأرواح تشربها
تألفها المشاعر بسهولة
و يستسيغها وجداننا كالشهد
كذاك كان موضوعك وسفرك بلا هوية
لكـ خالص احترامي


نسعى كثيراً خلف أحلامنا يا حيرة، وندافع عن تلك الشمعة في داخلنا حتى لا تنطفىء، ونخبىء تحت الوسادة أمانينا، بيـد أن تصاريف الحياة تغتال أحلامنا رويداً رويداً ، ورياح اليأس يعلو زئيرها حتى تكاد تقتلع أحلامنا .

ولربما تمتد يدٌ ، تربت على كتفنا في عطف ذات مساء، فتحيي بداخلنا بذرة الأمل من جديد.


أود ان اشكركِ على تعقيبك الرائع
فشكراً ألفا يا حيرة

مسافر بلا هوية
12-15-2014, 09:28 AM
#




نَفقد التّوازن لـِ بَعض الوَقت ونبحَث بعدهَا عَن ذَاتنا مِن جِديد
نُبعثر المَاضي والقَديم لـِ نَجد رُوحنا القَديمة ..
ثُم تَدور بِنا الأيام لـِ نعود لـِ حَالنا الأصلي ..
وَهكذا ..
الحَياة لَم تُكن ثَابثة وَلم تستقّر أبداً ..
والرّتابة والمَلل هُما وصف للحَياة الخَالية مِن كُل جَديد ..
فَـ تَشيخ الرّوح قَبل أن يَشيخ الجَسد ..



مُسافِر بـِ لا هُويّة ..
حُروفك الوَاقعيّة أدهشتني ..
فـَ غَالباً مَا يُبحر الكَاتب بـِ الكِلمات .. ويَصنع لـِ نفسه عَالماً غَير عَالمه ..
لكنّك أبدعتَ ..
سأبقَى بـِ انتظَار الجَديد دَائماً ..
تحيّاتي وتقديري ..



Miss Jordan

قراءة واعية، وتعقيب يشير إلى حكمتكِ التي لمستها بين السطور.

هي صراعات بين الرغبة ووأدها، وبين الاستسلام للواقع المؤلم لنفسية الكاتب .

سرني تواجدكِ وتعقيبك الثري أيتها الكاتبة الجميلة .

تحاياي