مشاهدة النسخة كاملة : النادل


مسافر بلا هوية
12-22-2014, 10:50 AM
النـــادل






( يالله يا إمي هلا بتتاخر على شغلك ، صارت الدنيا مسا ، عملتلك قهوة ، وحطيتلك اياها جنبك ، انتا ناسي يا إمي إنك نادل محترف .. مش هيك بيحكي لك المدير تبعكم ؟ قوم يا إمي الله يرضى عليك )

يستل رأسه من تحت الوسادة في كسل ٍ ، ويسترق النظر في تثاقل ٍ إلى الساعة المعلقة على حائط غرفته ،ويبتسم في سخرية ٍ حين يتعثر بصره في حسرة ٍ ببرواز ٍ لشهادة هندسة ٍ ، تشير إلى أنه أنهى دراسته بتفوق ٍقبل سنواتٍ خمس .

يجلس على طرف السرير ، ويشعل سيجارته ، ويحك رأسه في فوضوية ٍ ، ويتمتم بعباراتٍ ساخطةٍ على الدنيا بأسرها .

الساعة تقترب من السادسة ، وحافلة الموظفين تنتظره منذ دقائق ٍ عشر ، فيقبل رأس أمه ، ودعواتها تلاحقه كعادتها كل مساء ..

يغلق باب الحافلة لحظة وصوله المطعم ، ويحث الخطا إلى الداخل – كعادته - في همة ٍ وعزيمة .

بيد أن يد ( عاصم ) – زميله في العمل – تخطّفته لحظة ولوجه المطعم ، واتخذا من جانب المطعم مكاناً قصيا ً ..

( كمان شوي راح يجي واحد مهم ، ومعه بنته ، هيك حكى المدير ، وبده اياك انتا تشرف عليهم ..الله يعينك، مهو الحق عليك ، يعني سرعتك ودقتك السبب .. خد على راسك )

يتجه إلى صالة المطعم ، ويعيد فحص ترتيبها بعينيه ، ويتأكد من نظافة المرايا المنتشرة بطريقة هندسية في زوايا الصالة ، ويعاجله المدير بابتسامة الثقة في خبرته بالتعامل مع الشخصيات الهامة .


رجل ٌ تتجسد فيه البرجوازية ، وبدلته الرمادية ورأسه الخالي من الشعر إلاّ قليلاً ، يتأبط فتاة عشرينية ، زادها فستانها الأرجواني وانسدال شعرها على كتفيها جمالا ً وأناقة ً ، يستقبلهما المدير بترحاب ٍ مبالغٍ فيه على الباب ، ويرمق ( حسان ) أن تقدم إلى هنا ، ففعل .

طاولة ٌ مستديرةٌ ، وشمعة قد توسطتها ، وعازفٌ للبيانو وقف وانحنى في لباقة ٍ لهما ، وبحركة ٍ تنم عن خبرة ٍ ، سحب ( حسان ) الكرسي للعشرينية ..
- تفضلي .
ليعيد الكرة نفسها مع البرجوازي ، ويقدم لهما قائمة المطعم ، ويرجع للخلف خطوات ٍ ثلاث .

النظر إلى عينيها يحتاج إلى شجاعة محارب ٍ خاض غمار حرب ٍ دونما استعداد ، وأحلام اليقظة التي ما انفكت والدته تعاتبه عليها ، تطفو إلى عينيه ووجهها الملائكي ..

يتهامسان ، يبتسمان ، يقهقهان ، ولا يدري عن الأمر سبباً ، ويتقدم إلى الطاولة مرة ً أخرى في لباقة ٍ وإنصات .

- عصير فريش – و أشار إليها بيده في تحبب ٍ – و بيرة باردة لي ، ومشاوي .. بسرعة لو سمحت .
- حاضر
ثم إنه تناول من يده قائمة الطعام ِ دون أن ينبسّ ببنت شفة ، واكتفى بابتسامته المعهودة ..

الوقوف في هذه الزاوية يتيح للنادلين مراقبة الجميع من خلال المرايا دون أن يلاحظهم أحد ، وهو لا يزال يراقب حركاتها من خلال هذه المرايا ، و ( عاصم ) منهمك ٌ في تحضير الطلبات ..

( شو رأيك تنسى اللي بتفكر فيه يا حسان ، ياعمي هدول ناس ما بيعرفوا بإن اللي زينا عايشين .. أصحى )

لم يبالِ بكلامه وتناول الطلب من يده ، وتقدم نحو الطاولة بهدوء ٍ ، ثم إنه وبحركاتٍ استعراضية ٍ ، فرش الطلبات على الطاولةِ ، فابتسمت لمهارته ، وبادلها الابتسامة ..
- شكرا ً
- عفواً ..

يرجع إلى زاويته ، ويجهل سر تعلقه بابتسامتها ، ويشعر للحظات ٍ بأنها تبحث بعينيها عنه ، أو هكذا خُيلَ إليه .

( يا عمي والله ما راح يصير شي ، صدقني .. بالكتير راح يعطيك أبوها بقشيش منيح )

يصر في نفسه أن يتجرأ للمرة الاولى في حياته ، ويراقب حركاتها من بعيدٍ في افتتانٍ جلي ، وعقارب الساعة تجري دون أن يجد طريقة ً لمحادثتها ..

يشير بيده لـ ( حسان ) ، فيومئ ُ برأسه ويضع الفاتورة في حافظة ٍ جلدية ٍ أنيقة ، ويتقدم نحوهما ، والأفكار في رأسه تتسابق ..

- تفضل يا سيدي
يتناول البرجوازي الحافظة ويدس بداخلها فئة نقودٍ ذات صفرين يسبقها خمسة .

- بدك شي تاني بابا ؟

تكتفي بابتسامة ٍ ، وترفع رأسها إلى النادل ِ ، وتطلب منه ورقة ً وقلم .
يتناول الحافظة ، ويسرع إلى ( عاصم ٍ )

- بدي ورقة وقلم بسرعة ، صدقني غير تعطيني رقمها ، متاكد شفت بعيونها حكي كتير .. بسرعة يا رجل

- امسك .. خليك بوهمك
- خليك بحالك انتا

ولمـّا همـّا بالإنصراف ، رافق مدير المطعم ِ هذا البرجوازي ، ينشد لديه الرضا عن المكان والطعام .. وبجوار الطاولة يقف ، ويمد له يدها بما طلبت ..

- تفضلي
- شكراً .. شو اسمك انتا ؟
- حسان

يبتعد عن الطاولة قليلاً ويتظاهر بالانشغال بأدوات الطاولة ، تاركاً إياها تدون ملاحظة ً أو رقما ً ، ليس يدري.

يشير لها والدها بيده ، فتحمل حقيبتها وتدس الورقة بداخلها ، وتضع القلم على الطاولة وتمضي ..ونظرات ( عاصم ) تراقبه في المرآة ِ في حسرة ٍ عليه ، وهو ينحسر ، ويرتب أدوات الطعام على الطاولة دونما تركيز .

تتأبط يد والدها ، وتُسر إلى والدها ببضع كلمات ٍ ، فيسبقها إلى الخارج ِ ، ويتركها تحادث مدير الصالة في ود ورضا ..

( يا حسان .. تعال لو سمحت ، الأنسة بدها اياك .. ) وينصرف المدير في أدب ..

يشعر بأن السماء استجابت لدعواته أخيراً ، ويتقدم نحوها في ابتسام ٍ ، وعيناه لا تفارق عينيها أبداً .

( المدير حكى لي عنك إنك ماشاء الله عليك ، احسن واحد هون )

تمد يدها في باطن حقيبتها ، وتخرج ورقة ً نقدية ، تشبه التي رآها في الحافظة الجلدية إلاّ صفراً ، وتدسها في يده .. وتغيب عن العيون في لحظات .



يقلب الورقة النقدية باطنها وظاهرها ، وينظر إلى ( عاصم ) من خلال المرآة ِ ، ويقفل راجعاً نحوه ، ويدسها في يده ، ويخلع إزار النادل في هدوء ٍ .. وينصرف حتى يبتلعه الظلام .

تمت ...





ع . ب

Miss Jordan
12-22-2014, 11:06 AM
صدقآ لا أدري من أي أبدأ ..
سلطت القصة أحداثها على زاوية قد لا نراها .. أو نراها مظلمة ..
لكن هناك حقآ أشخاص يعيشون فيها أحلامهم ..
من كان يدري .. أن "البشمهندس" بعد أن كد واجتهد .. سيحصد هكذا نتيجة ..
لا اعتراض على عمله .. فالأرزاق بيد الله وال"شغل مش عيب" ..
لكن الطريقة التي ينظر بها الآخرون مؤذية جدآ ..
ليتنا نرتقي .. فالقاع قد ازدحم ..

قصة رائعة أبدعت في كتابتها ..
فلا شك بذلك .. فأنت مبدع متألق في عالم الأدب وخصوصآ القصة ..
كل الشكر لك أخي الفاضل ..
تحياتي وتقديري ..

حيرة نبض
12-22-2014, 12:30 PM
مسافر بلا هوية

استوقفتني قصتك " النادل" بكل ما فيها
لنبدأ بكونها مثالا متكاملا لواقع يعيشه الكثيرون تمحورت حبكتها حول شخصية حسان التي تعيش تناقضات الواقع وتحاول صياغة أحلامها رغم قسوة الزمان

النادل لوحة ادبية استطعت بمهارة رسمها وتلوينها
ادهشني امتزاج اللغة الفصحى باللهجة العامية وهو ما أضفى عليها طابع التمييز والانفراد
احداث متسلسة لا فجوة فيها تشد انتباه القارئ ف~بمجرد أن يبدأ الانغماس بالاحداث يسترسل معك
اعجبني جدا مدخلك من النوم وبداية الشروق ومخرجك من ابتلاع الظلمة لبطل القصة

عذرا على الاطالة
تقبل مروري
لك خالص التقدير والاحترام

مسافر بلا هوية
12-27-2014, 05:21 PM
صدقآ لا أدري من أي أبدأ ..
سلطت القصة أحداثها على زاوية قد لا نراها .. أو نراها مظلمة ..
لكن هناك حقآ أشخاص يعيشون فيها أحلامهم ..
من كان يدري .. أن "البشمهندس" بعد أن كد واجتهد .. سيحصد هكذا نتيجة ..
لا اعتراض على عمله .. فالأرزاق بيد الله وال"شغل مش عيب" ..
لكن الطريقة التي ينظر بها الآخرون مؤذية جدآ ..
ليتنا نرتقي .. فالقاع قد ازدحم ..

قصة رائعة أبدعت في كتابتها ..
فلا شك بذلك .. فأنت مبدع متألق في عالم الأدب وخصوصآ القصة ..
كل الشكر لك أخي الفاضل ..
تحياتي وتقديري ..





أهلاً يا Miss Jordan

هي الحياة .. لا تنصف مجتهداً ، ولا معايير واضحة المعالم لها ، في زمن البروجوازية الطاغي .

لقد أحسن " حسان " دراسته ، وقبل بمهنةٍ لا ينتمي إليها ، وأتقنها ، واعتقد للحظاتٍ بأن الدنيا ستنصفه بعد طول صبر ، بيد أن الحياة ليست وردية ، فابتلعه الظلام .

ممتنُ لكلماتكِ الطيبة، وتفاعلكِ مع النص أيتها الكريمة أصلها .

كوني بالقرب دئماً ..

تحاياي

مسافر بلا هوية
01-04-2015, 05:56 PM
مسافر بلا هوية

استوقفتني قصتك " النادل" بكل ما فيها
لنبدأ بكونها مثالا متكاملا لواقع يعيشه الكثيرون تمحورت حبكتها حول شخصية حسان التي تعيش تناقضات الواقع وتحاول صياغة أحلامها رغم قسوة الزمان

النادل لوحة ادبية استطعت بمهارة رسمها وتلوينها
ادهشني امتزاج اللغة الفصحى باللهجة العامية وهو ما أضفى عليها طابع التمييز والانفراد
احداث متسلسة لا فجوة فيها تشد انتباه القارئ ف~بمجرد أن يبدأ الانغماس بالاحداث يسترسل معك
اعجبني جدا مدخلك من النوم وبداية الشروق ومخرجك من ابتلاع الظلمة لبطل القصة

عذرا على الاطالة
تقبل مروري
لك خالص التقدير والاحترام


أهلا ً يا حيرة نبض ..

لكم سعدت بهذه القراءة الواعية منكِ، والدخول في أدق تفاصيل النص ، ولقد بارعةً في قراءة الفكرة أيتها القديرة .

هي تصوير لحال شبابنا في مجتمعات لا ترحم، ولا تقدر تعب وجهد من وصل الليل بالنهار حتى يحصد شهادة الهندسة، والخيبة في الوقت ذاته .

راق لي تسليط الضوء على المشهد الافتتاحي والختامي في تعقيبكِ أيتها الكاتبة المتمرسة .

لكِ من الود وافره ..

...R...
01-04-2015, 08:38 PM
بصراحة حلوة جدا
قرأتها وأعجبتني

بجد شي بيجنن

مسافر بلا هوية
01-14-2015, 06:10 PM
بصراحة حلوة جدا
قرأتها وأعجبتني

بجد شي بيجنن



شكراً لك أخي الكريم ، وسعدت بتواجدك

تحاياي

Admin
05-03-2019, 05:19 PM
تم نقل الموضوع من قسم<font color="#CC33FF">» القِصَضْ وَالرّوَايَات بـِ أقْلَام الأعضَاءْ »</font> (https://www.al-jordan.com/forumdisplay.php?f=85).
بواسطة المشرف: Miss Jordan (https://www.al-jordan.com/member.php?u=3)