مشاهدة النسخة كاملة : (( سامحيني مريم ))


ملاك الاحزااااااان
04-29-2015, 08:57 AM
سامحيني مريم

تعودت في كل ليله أن أمشي قليلاً

فأخرج لمدة ساعة إلى بحري العتيق

وفي خط سيري يومياً كنت أشاهد طيف فتاة جميلة

كانت تمشي معي وتجلس معي وتداعب مسمعي

أما أنا فلفت إنتباهي شكلها ...

ملابسها الغربية ...

ولكنها لا تنتعل حذاءاً

كان شعرها ليس بالطويل ولا بالقصير وعيناها لا لون لهما

لكنها كانت تنظر إلي ثم تبتسم

وفي أحد الأيام سألتها عن أسمها

فقالت : مريم !!

فسألتها : أين منزلها فأشارت إلى البحر

أعيش فيه مع أحزانك منذ زمن

ويوماً مع الأيام كنت استوقفها لأجاذبها أطراف الحديث

سألتها : ماذا تتمنين ؟؟

قالت : بعد ذهابك كل يوم أتذكر نظراتك إلى البحر

فأتعجب لاني لا أعرف لغة القراءة

فقلت لها مبتسماً : وما دخل القراءة بنظراتي

فقالت : نظراتك تقرأ ولا تشاهد

فهل علمتني القراءة والكتابة فهذا ما أتمنى ؟؟

لا أعلم ماذا جذبني لهذه الطيف

قد يكون تماسكها رغم انها طيف

وقد يكون عينيها ... لا أعلم حتى الآن السبب!!

وفي إحدى المرات طلبت مني أن أحضر لها قطعة قماش صغيرة

لونها أبيض مثل الثلج

فأحضرتُ لها ماطلبت

وطلبت مني أيضاً في أحد الأيام طلباً غريباً

فقالت لي : أريدك أن تعلمني كيف أكتب كلمة أحبك ؟؟

مباشرة ودون تردد جلست أنا وهي على أرض الشاطئ

وبدأت أخط على الرمل كلمة أحبك

كان القمر بدراً كأنه يساعدها على الرؤيه

كانت تراقبني مبتسمه

وهكذا كل ليله كنت أكتب لها كلمة أحبك

حتى أجادت كتابتها بشكل رائع

وفي ليه غاب قمرها .. حضرتُ إليها

وبعد أن تجاذبنا أطراف الحديث

قالت لي : أغمض عينيك !!

لا أعلم لماذا أصرت على ذلك

فأغمضتُ عيني حائراً ماذا تريد ؟؟

فوجئت بها تقبل مسمعي بكلمة أحبك

ثم تجري راكضة إلى البحر

وفي صباح اليوم التالي استوجب سفري لأسبوعين متواصلين

لم استطع أن أودعها

فرحلت وكنت أعلم أنها تنتظرني كل ليله

وعند عودتي لم اشتاق لشيء أكثر من شوقي لمريم

وفي تلك الليله خرجت مسرعاً وقبل الموعد

وصلت المكان وكان القمر غائباً

كان البحر هادئاً أحسست بشيء غريب

انتظرت كثيراً فلم تحضر

فعدت أدراجي وهكذا لمدة خمسة أيام

كنت أحضر كل ليله فلا أجدها

وفي اليوم السادس شاهدتُ طيفاً غير طيفها

كانت تنتظرني في نفس المكان

فقالت الطيف عندما شاهدتني : يا إلهي لقد حضرت

فقد وصفتك مريم كما أنت تماماً

فبلا شعور أجهشت الطيف بالبكاء

علمت بأن شيئاً قد حصل ولكني لا أعلم ما هو ؟؟

فسألت الطيف خائفاً : ماذا حصل ؟؟

قالت لي : لقد ماتت مريم

وقبل وفاتها قالت لي سيحضر أحدهم

فأعطيه هذا وعندما سألتها من يكون

قالت : أعلم أنه سيأتي ...

سيأتي لا محالة للبحث عني أعطيه هذه

يا إلهي لا أعلم لماذا خانتني دموعي

نعم لقد خانتني لأني لم استطع البكاء

لم استطع التعبير بدموعي عن حالتي حينها

لا أعلم كيف أصف شعوري

لا استطيع وصفه ... لا استطيع

ذهبت مسرعاً لا أعرف لماذا

لم أعد إلى مسكني

بل أخذت أذرع في كل مكان بلا شعور

فجأة تذكرت الشيء الذي أعطتني اياه الطيف

فتحته .. فوجدت قطعة القماش البيضاء

وقد نقش عليها بشكل رائع كلمة أحبك

بقطرات دم مخثرة

يا إلهي ... لقد عرفت سر رغبتها في كتابة هذه الكلمة

وعرفت الآن لماذا كانت تخفي يديها أخر لقاء

كانت أصدق كلمة حب في حياتي

لقد كتبتها بدمها ... بجروحها .... بألمها

وبعدها لم أرغب في العودة إلى بحري مرة أخرى

فهو كما يحمل ذكريات جميلة ... يحمل ذكرى ألم وحزن

يحمل ذكرى مريم

احتفظت بقطعة القماش معي لا تفارقني

ويعدها بشهر وجدت نفسي عند بحري

في نفس المكان الذي لا أرغب التواجد فيه

فنظرت إلى البحر معاتباً

أخرجت قطعة القماش من جيبي

وقررت أن ارميها في البحر

لا أعلم لماذا ؟؟؟

( ألانها تحمل أقسى ذكرى في حياتي )

فقبلت قطعة القماش

امتزجت دموعي بدم مريم بكلمة أحبك

يا رب ساعدني بصوت عالي صرخت

رفعت يدي عالياً ورميتها في البحر

وأخذت أرقبها وهي تختفي شيئاً فشيئاً

ودموعي تسألني لماذا ؟؟؟

ولكني لا أمتلك جواباً ؟؟؟

مريم سامحيني فلم أعد احتمل الذكرى ؟؟؟

مريم سامحيني فقد حملتني أكبر مما أتحمل ؟؟؟

مريم سامحيني فأنا لا استحق الكلمة التي نقشتيها ؟؟؟

مريم سامحيني فدموعي أرخص من دمائكِ

مريم سامحيني ؟؟؟




بقلمي

في يوم الأربعاء 29/10/2009

الساعة : 2.30 فجر

حيرة نبض
04-29-2015, 09:55 PM
ملاك الأحزان
أهلا وسهلا بك في منتدانا نتمنى أن تعجبك إقامتك بيننا
......
دخول موفق أخي ببوح من أجمل ما قرأت....حزين حرفك مشبع بالصدق وعدم التكلف....
شدني العنوان فكنت موفقا بلفت الانتباه وما أن بدأت بالقراءة رأيتني أرى لوحة ناطقة....
رغم الحزن الذي يفطر الفؤاد وجدتها رائعة بحق
أثني على تمكنك من مكنونات الخاطرة

تقديري واحترامي

تثبت لروعتها

ملاك الاحزااااااان
04-30-2015, 07:59 AM
ملاك الأحزان
أهلا وسهلا بك في منتدانا نتمنى أن تعجبك إقامتك بيننا
......
دخول موفق أخي ببوح من أجمل ما قرأت....حزين حرفك مشبع بالصدق وعدم التكلف....
شدني العنوان فكنت موفقا بلفت الانتباه وما أن بدأت بالقراءة رأيتني أرى لوحة ناطقة....
رغم الحزن الذي يفطر الفؤاد وجدتها رائعة بحق
أثني على تمكنك من مكنونات الخاطرة

تقديري واحترامي

تثبت لروعتها

الاخت حيرة نبض

العنوان هو يرمز الى الحب العذري

فطالما عشنا ونعيش في زمن مستنقعات العشق المبشبوع ذو المصلحة او الشهوه

لكن هنالك اناس إذا احبوا أخلصوا وحفظوا وخافوا على من هم للقلب النبض


ولتشريفك خاطرتي اقول :

تقبلي مني اصدق احترام وتقديري يليقان بشخصك قبل ردك

وجودك هنا كان نور أنار المكان بكل صدق

آحاسيس مدفونه
04-30-2015, 11:11 PM
بوح هادئ حزين ملفت وجميل
تناسقت حروفه بكل دقه لتشكل
لوحه ذات روونق مختلف ...
تجذب الابصار والافئده .
سلمت بنانك ..ودام تألقك...
واهلا بك بيننا ..

nataly
05-30-2015, 05:40 PM
جميل جدا ..

طرح راق لي ومكثت معه طويلا

بوركت