مشاهدة النسخة كاملة : وطــنُ ، بلآ أمـطـار


Ali Babli
09-24-2014, 09:10 PM
~1~

تنزوي قرابينُ العمرِ ،!،
بخريفِ رحيلها
ليتجمّدَ ضوءُ الحياةِ ، فوقَ
تضاريسٍ لا تـَـلـوحُ فيها
بيارقُ عينيها ،!

~2~

وأنتِ يا مناسكَ الصفحِ
تهيـــــمُ عناوينُ كفيكِ تنزلقُ
طرباً بقوقعةِ أوتاري ،،التي
أمطرتها زوابع الكَـرَى
فخدشت لواعجها
ملامحَ بريقي ،!

~3~

عجباً ،،!
أيّ لحظةٍ تلك التي تطول
وأسوار فجرك غائرةً
عن أرتال جوانحي
أُقلّب دورانَ السويعات
فأجدكِ فيها بدراً ،، لا يُعقب
دعي عينيكِ تُفـقه قلبي آلامي ،!،
ســرّ خــلودكِ ،،
علّميه كيفَ يقرأ بصمتَكِ
المتجذّرة بمناجلِ نبضه ،!

~4~

يداكِ نهرٌ يجوبُ أسفارَ
كهنوتي المتلظي
فلا تتعجلي دفـــنَ أجزائي ،
ففيها بعضٌ من طفولة ،!،
ألمـــحُ في صومعتِها
مرايا صوتك ،،،

~5~

سحقاً ،، لعرّافةِ القلوب
حينما أغـوت غمامةَ
روحي أن تمضي ،
فمضت ،، تنادي
هل من مذنبٍ بالهوى ،!،
تجفلـــه كمائن الــصور
لأنحدر فيه شبقٌ
حتى النحول ،

~6~

يا أنتِ يا عمراً يُستوطن
ستائرَ احتراقي ،،
أرتشف مبسمكِ المتدلي
جهراً في صدفاتِ هذياني
يا ضفائرَ وجـدكِ منْ كـــوناً
لا يتبدد ،، يا حبات أملٍ
تندلـقُ بصفائح دمي ،!،

~7~

ويا أنا يا طوفان ينغمدُ
ويموجُ ،،، بتكويني ،
يا ذاك الصفيرُ المعتمُ
المنبوذُ بقفصِ جراحاتي
كيف أجهضُ كــفـرَ الذاكرة
لأطوي الـــبوم الوجوه
وجها بعد ،،، وجـــه
وسأنتـظرُ عـرّاب الفرح
أن يرتعشَ في قوالبِ أضلعي ،!،
لأرتضي بحوافر الغد القادم
وليس في جعبتي سوى
وباءُ من ذكريات ،

Miss Jordan
09-24-2014, 09:16 PM
كلمآت عميقة وجميلة ..

ذآك آلسوآد آلكآئن في سطورهآ .. لهآ آلف معنى ومعنى ..

لي عودة .. مع آلكثير من آلكلآم ..

تحبآتي لك ..

Ali Babli
09-24-2014, 09:24 PM
اهلا بكِ سيكريت
شكرا لمرورك
وبانتظار عودتك
الى ذلك الوقت كوني بخير ،

Miss Jordan
09-24-2014, 10:35 PM
عُدتُ مِن جَديد ..


لَا شيءَ كَقسوَة المَنافِذ المُطلّة على "اللاشيء" ..

تجُرّ معهَا سُويعَات من التّأمُل الشّارد ..

تُخفِينَا وَتُخيفُنَا تَراتِيل الدّهر الكَابِت عَلى أنفُس الحَياة ..

ومَا أعمَقُ مِن سِردَاب يَنتَهِي فِي مَتاهَات العَبَث ..


كَتبَتَ وَتعمَقتَ فٍيمَا ألِفْتَ ..

تحيّاتي

Ali Babli
09-24-2014, 11:29 PM
ها أنا اتكور لحن عتيق
يصطفي مروج الربيع
يا ناسكة الشعر
هل أتاكِ حديث قلبي ،!
عندما يشرب ظلالة الهوى
في نبوغ يفجر
جنوني قلائد ورد ،

اختي سيكريت شكرا
لحرفي الذي
جعل زيارتك هذه الرائعه

تقديري لكِ