مشاهدة النسخة كاملة : الأمطار تثقل على نازحي غزة


حيرة نبض
10-20-2014, 04:11 AM
سرايا - يتأمل الحاج عمر حسان منظر الأمطار من شباك مدرسة البحرين التابعة لـ'أونروا' التي نزح إليها بعد أن هدم الاحتلال الإسرائيلي منزله المكون من 4 طوابق في منطقة المغراقة وسط قطاع غزة خلال عدوانه الأخير على القطاع.
http://www.sarayanews.com/image.php?token=37ba661a552acd047be 9d4c558bee359&size=

ويضع الحاج حسان الذي اضطر للبقاء في مدرسة الأونروا بعضاً من النايلون الذي تسلمه من الجمعيات الخيرية على شبابيك الغرفة المدرسية علّها تحميه من الشتاء الذي بدأ مبكراً هذا العام، بعد تحطم زجاجها بسبب القصف الإسرائيلي المكثف خلال العدوان.

ويقول حسان : ' إن هذا الشتاء سيكون ثقيلاً جدًا على عائلته المشردة في كل مكان، بعدما كان يجمعهم بيت واحد'، مبينا أن أبنائه يسكنون حاليا عند عائلات زوجاتهم لوجود أطفال صغار لديهم لا يستطيعون العيش في برد الشتاء.

ويأمل حسان الذي عايش أغلب الحروب مع الاحتلال أن تبدأ مرحلة الاعمار سريعا في قطاع غزة، وأن يعودوا إلى بيوتهم في أسرع وقت ممكن، وأن تنتهي حالة التشرد التي يعيشونها هذه الأيام.

ولازال العديد من النازحين الفلسطينيين يسكنون 14 مدرسة تابعة لوكالة 'أونروا' بسبب عدم قدرتهم على دفع ايجارات للشقق السكنية، أو قلة الشقق للإيجار في غزة.

ملابس تحت الأنقاض

وعلى مقربة من حسان، يحاول الشاب ماهر دغمش (33 عاما) أن يغلق شبابيك الغرفة التي يسكنها هو وعائلته ببعض الأقمشة، فيما يعد ابنته بشراء بعض الملابس الشتوية لها قريبا.

ويؤكد دغمش إنه لم يستطع انتشال أيا من الملابس الشتوية من تحت أنقاض بيته المدمر في حي الشجاعية شرق غزة، واصفا ما حدث لهم بالكارثة غير المتوقعة.

ويقول : ' لا أعرف من أين سأتدبر أمر الملابس الشتوية الآن، لأن الصغار يحتاجون للدفء، ولا أحد يساعدنا هنا، على الرغم من أننا فقدنا بيوتنا خلال العدوان إلا أن أحدا لم ينظر إلينا الآن'.

ويضيف دغمش أنه اضطر إلى استعارة بعض البطانيات والحرامات من أقاربه قبل أيام، بعدما سمع بأن منخفضا جويا سيضرب المنطقة اليوم وغدا.

وينظر سكان قطاع غزة الذين فقدوا مأواهم إلى مؤتمر الاعمار الذي عقد بالقاهرة وجمع 5.4 مليار دولار نصفهم للإعمار باعتباره خطوة عملية أولى نحو إعادة الإعمار, وعلقوا آمال كثيرة على وفاء الدول بوعودها.

بأي حال عدت

وبينما كان يراقب الأمطار من شباك 'الكرفان' الذي تسلّمه المواطن فايق العطل بديلا مؤقتا لبيته المدمر بحي الشجاعية شرق غزة، ييتساءل ' بأي حال عدت يا شتاء؟'، معربا عن تخوفه من أن تطول مدة اعادة الاعمار ويأتي شتاء العام القادم دون تغيير.

ويقول العطل (45 عام) : ' إن الشتاء جاء مبكرا هذا العام، ونحن في أسوأ ظروفنا، بدون ملابس شتوية، وبدون بيوت، والأوضاع تزداد سوءا'.

ويضيف ' كنت أحب قدوم فصل الشتاء وأنتظره كل عام على أحر من الجمر، ولكني هذا العام تغير كل شيء، وتمنيت ألا يأتي الشتاء أبدا'، مناشدا العالم والحكومة بالبدء الفوري بإعادة الاعمار وإزالة الركام.

واستنكر العطل تأخر عملية إزالة الركام حتى اللحظة، بقوله ' أصبحت متشائماً كثيراً من إعادة الاعمار، فالحرب انتهت منذ فترة، ولم يتغير شيء، ولم ينقل حجر واحد من الركام حتى اللحظة، إذن متى سيبدأ الاعمار'.

ولم يخف تخوفه من أن تتحول كل الوعود بإعادة الاعمار إلى كلاما في الهواء وحبرا على ورق، وأن تصبح 'الكرفانات' بيوتا دائمة لهم.

وتعهد مؤتمر 'الوفاء الأوروبي لإغاثة غزة' في اختتام فعالياته التي انطلقت أمس، في مدينة روتردام الهولندية بإرسال مساعدات عاجلة لقطاع غزة تتصل بالإيواء وتضميد الجرح.

وتكفل المؤتمرون بترميم 5000 بيت وتأمين إيجار 2000 بيت، وكفالة 1500 أسرة، وتأثيث 1500 بيت.

Miss Jordan
10-20-2014, 06:26 AM








الله يفرج كربتهم ويرجعهم لديارهم سالمين

مشكورة على الخبر

تحياتي وتقديري

.

أمجد العدوان
10-20-2014, 08:56 AM
الله يعينهم

ويسقط هالامة اللي شايفتهم وساكتة

ولا تقول مسلمين هالبشر

حسبهم ربهم يا حيرة

شكرا الك