قصائد في حبّ المصطفى صلى الله عليه وسلم - الصفحة 2 - منتديات شباب الاردن - Jordan Youth Forums
  التسجيل   التعليمـــات   التقويم   اجعل كافة الأقسام مقروءة



۞ سِيْرَةْ رَسُولُ اللهِ وَصَحابَتـُــہُ الكِرام » » [ بَـلــــّــغُوا عَنــّــي وَلوْ آيــَــة || قَبــَــــــسْ مِن هــَــدي المُصطَفَى ,, وَســـِـــيرَة صَحَابـــَــتِه الكــِــرام ,,~ » »

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-17-2014   #6

alkap ~

العضوٌﯦﮬﮧ » 3
 التسِجيلٌ » Sep 2014
مشَارَڪاتْي » 8,509
 مُڪإني » حُبّكْ وَطَن ,,~
الًجنِس »
دولتي » دولتي Jordan
مزاجي » مزاجي
 نُقآطِيْ » Miss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished road
мч ѕмѕ ~
سُبحَان اللهِ وَبِحَمدِه~ سُبحَان اللهِ العَظِيمْ
мч ммѕ ~
My Mms ~
اضف الشكر / الاعجاب
الاعجابات (اعطاء): 4582
الاعجابات (تلقي): 3002
افتراضي رد: قصائد في حبّ المصطفى صلى الله عليه وسلم




أبيات اعجبتنى وودت نقلها


أنا واللهِ من قلبي
أُحبُّكَ يا رسولَ اللهْ
وليسَ الحبُّ مفروضًا
بأمرٍ جاءْ
وما حبي أكاذيبًا ،
ولا أهواءْ
أنا قد جئتُ للدنيا
غريبًا
كلُّنا غرباءْ
تتوقُ نُفوسُنا الظمأى
لنبعِ الماءْ
وكانَ الكونُ مُعتلاً
ولا أملٌ بأيِّ شِفاءْ
وكانَ الكونُ من قبلِكْ
يَهيمُ كبطَّةٍ عرجاءْ
طبيبًا جئتَ للدنيا
تُشخِّصُ بالقلوبِ الداءْ
فأنتَ البَلسَمُ الشافي
بكلِّ دواءْ
وإنْ كانتْ جميعُ الناسِ أكفاءً
فأنت هنالِكَ استثناءْ
فلا قبلَكْ ، ولا بعدَكْ ،
ولا أحدٌ يُضاهيكَ
من الأزلِ ..
إلى ما شاءْ
وأحببتُكْ
وليسَ الحبُّ مَكرُمةً
ولا مِنَّةْ
ولا خوفًا من النارِ ،
ولا طمعًا بفردوسينِ في الجنَّةْ
وليسَ لأنَّهُ فرضٌ
وليسَ لأنَّهُ سُنَّةْ
ولكني أُحبُّكَ يا رسولَ اللهْ
حبيبًا لي ،
صديقًا لي ،
قريبًا لي ،
أبي ، عمي ، أخي ، جاري
ولو بُحتُ ..
بأسراري
تُصدقُني ؟
أنا المكروبْ
وكُلِّي في الحياةِ عيوبْ
وعمري مُذْ أتيتُ ذنوبْ
وأخطائي بلا حدِّ
وزلاتي بلا عَدِّ
وإخلاصي
مَثارَ الشكِّ والنقدِ
وأُكرهُ بعضَ أحيانٍ
على الذنبِ الذي حَلَّ
أُقوِّمُ دائمًا نفسي
ولستُ أرى لها حَلا
وأحفظُ من كتابِ اللهِ
أحفظُ عَشْرَ آياتٍ
أُردِّدُها بكلِّ صلاةْ
ووقتٌ لم أجدْ عندي
رغيفَ الخبزِ واللهِ
وليسَ سِواهْ
وأطفالي تُسائلُني
تُطاردُني هنا الأفواهْ
وأحلامي هنا ماتتْ
على عيني
كٍ ميِّتٍ بفلاةْ
وقوتُ اليومِ لا أجدُ
وما صارت عليَّ زكاةْ
وعيشي كلُّهُ ضِيقٌ
ومن ضيقي
أنا العبدُ الذي دومًا
يُناجي باكيًا مولاهْ
ورغمَ الخوفِ والمأساةْ
أقولُ لعلَّ آخرتي تُعوِّضُني
عن البؤسِ الذي ألقاهْ
أنا خائفْ ..
فطمئِنِّي بعفوِ اللهْ
أنا الخجلانُ من نفسي
ومن ربي
فكيفَ الآنَ أدعوهُ
وبعدَ دقيقةٍ أعصاهْ
***
أُحبُّكَ يا رسولَ اللهْ
وكانَ الحُلمُ في عمري
أحُجُّ البيتَ ، أعتمِرُ
ولكنْ حالتِ الأقدارْ ،
وبؤسُ الحالْ
ستبقى كلُّ أمنيتي
أجيئُكَ حاملاً عِشقي ومَعصيتي
وعندَ البابْ
وأنتَ تُقابلُ الأحبابْ
تُصافحُهم ، وتَحضُنُهم ،
تُقبِّلُهم بكلِّ الحبِّ والترحابْ
وتُعطيهم منَ الرحماتِ
تعطيهم بغيرِ حسابْ
تَرى دمعي على خدي
أنا العاصي
وهاهم غلَّقوا الأبوابْ
وربُّكَ دائمًا توَّابْ
فتشفعُ لي
بيومٍ كلُّنا آتيهِ مُنفردًا
بلا مالٍ ، ولا جاهٍ ، ولا أنسابْ
***
صحيحٌ ما رأيتُ النورَ من وجهِكْ
ولا يومًا سمعتُ العذبَ من صوتِكْ
ولا يومًا حملتُ السيفَ في رَكبِكْ
ولا يومًا تطايرَ من هنا غضبي
كجمرِ النارْ
ولا حاربتُ في أُحُدٍ
ولا قَتَّلتُ في بدرٍ ..
صناديدًا من الكفَّارْ
وما هاجرتُ في يومٍ ،
ولا كنتُ ..
من الأنصارْ
ولا يومًا حملتُ الزادَ والتقوى
لبابِ الغارْ
ولكنْ يا نبيَّ اللهْ
أنا واللهِ أحببتُكْ
لهيبُ الحبِّ في قلبي
كما الإعصارْ
فهل تَقبلْ ؟
حبيبي يا رسولَ اللهِ
هل تقبلْ؟
نعم جئتُ ..
هنا متأخرًا جدًّا
ولكنْ .. ليس لي حيلةْ
ولو كانَ ..
قدومُ المرءِ حينَ يشاءْ
لكنتُ رجوتُ تعجيلَهْ
وعندي دائمًا شيءٌ من الحيرةْ
فمَن سأكونْ
أمامَ الصَّحْبِ والخِيرةْ
فما كنتُ ..
أنا "أنسَ" الذي خدمَكْ
ولا "عُمرَ" الذي سندَكْ
وما كنتُ ..
"أبا بكرٍ" وقد صدَقَكْ
وما كنتُ ..
"عليًّا" عندما حَفِظَكْ
ولا "عثمانَ" حينَ نراهُ قد نصرَكْ
وما كنتُ ..
أنا "حمزةْ"
ولا عَمْرًا ، ولا "خالدْ"
وإسلامي ..
أنا قد نِلتُهُ شرفًا
من الوالِدْ
ولم أسمعْ "بلالاً" لحظةَ التكبيرْ
ولا جسمي انشوى حيًا
بصحراءٍ بكلِّ هجيرْ
وما حطَّمتُ أصنامًا
ولا قاتلْتُ في يومٍ ..
جنودَ الكفرِ والتكفيرْ
وما قُطِعَتْ يدي في الحربْ
ولم يدخلْ هنا رمحٌ
إلى صدري
يَشُقُّ القلبْ
ولم أُقدِمْ على شيءٍ ،
ولم أهربْ
ولا يومًا حَملْتُ لواءْ
ولا واجهتُ في شَممٍ
هنا الأعداءْ
ولا يومًا رفعتُ الرايَ خفَّاقةْ
أنا طفلٌ يُداري فيكَ إخفاقَهْ
ولكنْ يا رسولَ اللهْ
أنا نفسي
لحبِّكَ يا رسولَ اللهْ
وحبِّ اللهِ تَوَّاقَةْ
***
أُحبُّكَ يا رسولَ اللهْ
وليسَ الحبُّ تعبيرًا
عن التقوى أو الإيمانْ
وليسَ لأنني المسلمْ
وليسَ لأنني الولهانْ
وليسَ لأنني عبدٌ
ومأمورٌ من الرحمنْ
فحبُّكَ داخلي نوعٌ من الظمأِ ،
من الحرمانْ
أنا الماءُ ..
على شفتي
ودومًا في الهوى ظمآنْ
أحبُّكَ يا رسولَ اللهْ
أحبُّ محمدَ الإنسانْ
أحبُّ محمدَ العدلَ
طليقَ الوجهِ إذْ يعفو
أحبُّ محمدَ الصادقْ ..
إذا ما قالْ
أحبُّ محمدَ البرَّ ..
بكلِّ الناسِ
يُعطيهم بغيرِ سؤالْ
أحبُّ محمدَ الأخلاقْ
أحبُّ محمدَ الإشفاقْ
أحبُّ محمدَ الجارَ الذي يُكرِمْ
أحبُّ محمدَ الأبَّ الذي يحنو
أحبُّ محمدَ الميثاقْ
أحبُّ محمدَ الزوجَ الذي يَعدِلْ
كما الميزانْ ..
إذا قَسَّمْ
أحبُّ محمدَ الصدقَ
إذا قالَ ،
وإن أقسَمْ
أحبُّ محمدَ الواثقْ
أحبُّ محمدَ المكسورَ للخالقْ
أحبُّ محمدَ الطاهرْ
أحبُّ محمدَ الصابرْ
أحبُّ محمدَ القائدْ
أحبُّ محمدَ الزاهدْ
أحبُّ محمدَ الرحمةْ
أحبُّ محمدَ الطِيبَ الذي يَنضحْ
أحبُّ محمدَ الإنسانَ
إذْ يأسَى ، وإذْ يفرحْ
أحبُّ محمدًا في الغارِ
ينتظرُ ..
هنا جبريلْ
وغيثَ بكارةِ التنزيلْ
وأوَّلَ أحرُفٍ جاءَتْ من الترتيلْ
وتقديسًا له قد جاءَ
في القرآنِ ، والتوراةِ ، والإنجيلْ
أحبُّ محمدًا طفلاً
بصدرِ "خديجةٍ" يبكي من الخوفِ
تُدثِّرُهُ خديجتُهُ
بدمعِ الحبِّ والتدليلْ
أحبُّ محمدَ الأوابْ
و"فاطمةٌ" ترُدُّ البابْ
وتشكو لو "عليٌ" غابْ
تُطمئنُها
وألمحُ فوقَ ركبتِكَ
هنا "الحسنَ"
وذاكَ "حُسينْ"
كلؤلؤتينْ
وفي رِفقٍ حملتَهما ،
حضنتَهما ،
وقبَّلتَ ..
عيونَهما ،
وشعرَ الرأس ، والكفينْ
كأنَّ فراقَكم آتٍ
وأنتَ تراهُ في الغيبِ
كرؤيةِ عينْ
وجبريلٌ يَمُدُّ يديهِ في شغفٍ
ويَمسحُ فوقَ خديكَ
دموعَ البينْ
وأصحابُكْ ، وأحبابُكْ
قناديلٌ مُعلقةٌ
بكلِّ سماءْ
ودمعُ الناسِ حباتٌ من اللؤلؤْ
موزعةٌ على الأرجاءْ
وصوتُ الحقِّ في قلبِ المحبينَ
كترتيلٍ ، وهمسِ دعاءْ
هنا يبكي "أبو بكرٍ"
ويرتجفُ ..
هنا "عثمانْ"
"عليٌ" يدخلُ القاعةْ
ويقرأُ سورةَ الرحمنْ
وتُخضِعُ نفسَهُ الطاعةْ
مع الإيمانْ
وصوتُ "بلالْ"
يَهُزُّ جِبالْ
وصدرُ الناسِ يرتجفُ ..
من الأهوالْ
و"مكةُ" مثلُ قديسةْ
تفوحُ بحكمةٍ وجلالْ
وعبدٌ يَكسرُ الأغلالْ
وبذرةُ أُمَّةٍ زُرِعَتْ
فينبُتُ نورُها في الحالْ
ووجهُكَ يا حبيبَ اللهِ
كالبدرِ بكلِّ كمالْ
نبيٌّ يرفعُ الرأسَ
بكلِّ خشوعْ
وفي عينيهِ لؤلؤتانِ قد فاضا
أسىً ودموعْ
وفي الخلفِ ..
ألوفٌ سُجَّدٌ وركوعْ
ملائكةٌ من الرحمنِ قد جاءَتْ
تُطمئنُ قلبَكَ المفجوعْ
***
وصوتُ اللهْ
يرُجُّ الكونَ أسفلَهُ ،
ومن أعلاهْ
أنا الواحدْ
أنا الواجدْ
أنا الماجدْ
فسبحانَ الذي بِعُلاهْ
وللديانِ قد جئنا
حفاةً كلُّنا وعُراةْ
كأفراخٍ بلا ريشٍ
كطفلٍ ضائعٍ بفلاةْ
نُفتشُ عنكَ في هلعٍ
ونصرخُ : يا رسولَ اللهْ
أجِرْنا من عذابِ اليومِ
وارحمنا ..
من الهولِ الذي نلقاهْ
وأنتَ أمامَنا تقفُ
نبيَّ الرحمةِ المهداةْ
وتطلبُ منهُ أن يعفو ،
وأن يغفرْ
فهذا الوعدُ من ربي
فيا رُحماهْ
فذُدْ عنَّا
وطمئنَّا
لأن الخوفَ يقتلُنا
فها نحنُ ..
وقفنا كلُّنا نبكي
أمامَ اللهْ

أنا لا شيءَ أملكُهُ
ولا شيءٌ سيُدركُني وأُدركُهُ
سوى أملي
لعلَّ العفوَ يَشملُني
بحبِّكَ يا رسولَ اللهْ



Miss Jordan غير متواجد حالياً  


من مواضيع

رد مع اقتباس
قديم 11-17-2014   #7

alkap ~

العضوٌﯦﮬﮧ » 3
 التسِجيلٌ » Sep 2014
مشَارَڪاتْي » 8,509
 مُڪإني » حُبّكْ وَطَن ,,~
الًجنِس »
دولتي » دولتي Jordan
مزاجي » مزاجي
 نُقآطِيْ » Miss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished road
мч ѕмѕ ~
سُبحَان اللهِ وَبِحَمدِه~ سُبحَان اللهِ العَظِيمْ
мч ммѕ ~
My Mms ~
اضف الشكر / الاعجاب
الاعجابات (اعطاء): 4582
الاعجابات (تلقي): 3002
افتراضي رد: قصائد في حبّ المصطفى صلى الله عليه وسلم



فى حب الرسول

هـو خاتـمٌ للمكرمــــــــــــات واولُ .... ورسول حب وحـب مرســــــــلُ

يارحمة رقراقـــــــــــــــة بعثـت لنـا .... بمياه نهجك كل ذنـب يغســـــلُ

عجبوا لحبك فاستفاق سؤالهــــم .... ولم المحبة رهن شخصك تجعلُ

فتزاحمت فيك الاكــــــــــف كتابـة .... هذا حبيب الله يامـن تســــــــأل

هذا الذي جبريل حــــــــــل بـداره .... وله ملائكة السمـاء تنزلـــــــــوا

من غيره وطيء السمـــــاء برجله .... كي لا تطأ للظى جهنم ارجــــلُ

وله اله الكون صـــــــــــار مخاطبــا .... اصعد وغيرك يامحمـــــــد ينـزلُ

كنا غداة الجهل نحمل موتنـــــــــا .... وبنا خطايا الكون كانت تحمـــــلُ

وذنوب آلاف السنيـن تهزنـــــــــــا .... وضميرنا في كل يـوم يقتـــــــلُ

كنا نسيّر في الظـلام قوافــــــــلا .... وعلى دروب الخوف كنا نرحــــلُ

حتى بعثت فكنت خير مخلـــــص ٍ .... نور على ظلم الطريق ومنــــزلُ

لملمت اشلاء الضياع بارضنــــــــا .... وجعلت نار الشرك فينا تأفــــــلُ

علمتـنـا ان العقــــــــــــيـدة وردةٌ .... ان لم تذق ماء المحبة تذبــــــلُ

وتكاملت فيك الصفاة تشرفـــــــا .... فجمالها من حسن وجهك ينهلُ

قد نلت بالخلق العظيم مكانــــــة .... واسما بقـرآن الالـه يرتــــــــــلُ

وعدلت حتى سميت بك امـــــــةٌٌ ٌ .... وبعدلها امـم البريـة تعــــــــدلُ

لم ينشغل عنك الفؤاد للحظـــــة .... ان تدبر الدنيا فحبـك مقبـــــــلُ

لايُسئــــلُ الولهُ المتيم عن هوىً .... به ترتجى كل الامور وتقبـــــــلُ

وانا احبك ملء قلبي والحشـــــــا .... فليستمـع ذاك الـذي يتقــــولُ

ولتعلـم الدنيـا بـان محمـــــــــــدا .... تاج على قمم الرؤوس مبجـــلُ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

هذا أقل مايقال في الحبيب المصطفي فداك نفسي ياحبيب الله صلي الله عليه وسلم


فى حب الرسول

بأبي وأمي أنت يا خير الورى ***وصلاةُ ربي والسلامُ معطرا
يا خاتمَ الرسل الكرام محمدٌ***بالوحي والقرآن كنتَ مطهرا
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ***وبفيضها شهِد اللسانُ وعبّرا
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ***فاقتْ محبةَ مَن على وجه الثرى
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ***لا تنتهي أبداً ولن تتغيرا
لك يا رسول الله منا نصرةٌ ***بالفعل والأقوال عما يُفترى
نفديك بالأرواح وهي رخيصةٌ***من دون عِرضك بذلها والمشترى
للشر شِرذمةٌ تطاول رسمُها***لبستْ بثوب الحقد لوناً أحمرا
قد سولتْ لهمُ نفوسُهم التي***خَبُثَتْ ومكرُ القومِ كان مدبَّرا
تبّت يداً غُلَّتْ بِشرّ رسومِها***وفعالِها فغدت يميناً أبترا
الدينُ محفوظٌ وسنةُ أحمدٍ***والمسلمون يدٌ تواجِه ما جرى
أوَ ما درى الأعداءُ كم كنــا إذا***ما استهزؤوا بالدين جنداً مُحضَرا
الرحمةُ المهداةُ جاء مبشِّرا***ولأفضلِ الأديان قام فأنذرا
ولأكرمِ الأخلاق جاء مُتمِّماً***يدعو لأحسنِها ويمحو المنكرا
صلى عليه اللهُ في ملكوته***ما قام عبدٌ في الصلاة وكبّرا
صلى عليه اللهُ في ملكوته***ما عاقب الليلُ النهارَ وأدبرا
صلى عليه اللهُ في ملكوته***ما دارت الأفلاكُ أو نجمٌ سرى
وعليه من لدن الإلهِ تحيةٌ***رَوْحٌ وريحانٌ بطيب أثمرا
وختامُها عاد الكلامُ بما بدا***بأبي وأمي أنت يا خيرَ الورى



Miss Jordan غير متواجد حالياً  


من مواضيع

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض الجميع الأعضاء الذين قرأوا الموضوع هم : 0
عفوا لا توجد أسماء للعرض.
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:08 PM