قصة - عندما بكى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - منتديات شباب الاردن - Jordan Youth Forums
  التسجيل   التعليمـــات   التقويم   اجعل كافة الأقسام مقروءة



۞ سِيْرَةْ رَسُولُ اللهِ وَصَحابَتـُــہُ الكِرام » » [ بَـلــــّــغُوا عَنــّــي وَلوْ آيــَــة || قَبــَــــــسْ مِن هــَــدي المُصطَفَى ,, وَســـِـــيرَة صَحَابـــَــتِه الكــِــرام ,,~ » »

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-14-2014   #1

alkap ~

العضوٌﯦﮬﮧ » 2
 التسِجيلٌ » Sep 2014
مشَارَڪاتْي » 2,379
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
 نُقآطِيْ » A L - J O R D A N is a name known to allA L - J O R D A N is a name known to allA L - J O R D A N is a name known to allA L - J O R D A N is a name known to allA L - J O R D A N is a name known to allA L - J O R D A N is a name known to allA L - J O R D A N is a name known to allA L - J O R D A N is a name known to allA L - J O R D A N is a name known to allA L - J O R D A N is a name known to allA L - J O R D A N is a name known to all
اضف الشكر / الاعجاب
الاعجابات (اعطاء): 405
الاعجابات (تلقي): 711
افتراضي قصة - عندما بكى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب

كان الفرح يغمر اﻻبطال الذين عادوا منتصرين بعد أن طال الغياب عن اﻻهل واﻻحباب ..

كانوا أسودا كاسرة في ساحة الجهاد .. ففتحوا البﻼد ورفعوا
راية اﻹسﻼم على بقاع جديدة من أرض الله ،

عادوا فرحين بنصر الله ولبسوا أجمل الثياب .

أسرعوا الى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ، فقد اعتادوا
ان يستقبلهم بعد عودتهم ،

يفرح بلقائهم ويبالغ في إكرامهم ، ولكنهم فوجئوا هذه
المرة أنه لم يهتم بهم ،

بل أدار وجهه عنهم ، فبعد ان رد السﻼم أمسك عن الكﻼم ، فظهرت الدهشة على وجوههم .

أرادوا أن يعرفوا السبب كي يبطل العجب .. فأسرعوا الي عبدالله بن عمر وقالوا له :

لقد أدار امير المؤمنين وجهه عنا ولم يهتم بأحد منا

فما سبب هذا الجفاء بعد ما قدمناه من تضحية وفداء ! ؟

كان ﻻبد لعبدالله بن عمر الذي نشأ في بيت عمر أن يقرأ
أفكار أبيه

فهو يعلم جيدا أنه ماض في درب الحبيبالمصطفى صلى الله عليه وسلم ،

ولم يتزحزح عنه قيد أنمله ..

نظر عبدالله إلى ثيابهم الفاخرة التي عادوا بها من بﻼد فارس وقال لهم :

إن أمير المؤمنين رأى عليكم لباسا لم يلبسه رسول الله صلى الله عليه وسلم

وﻻ الخليفة أبو بكر الصديق من بعده .

عرف اﻻبطال المجاهدون السبب فلم يجادلوا ، ولكنهم تحلوا باﻷدب النبوي الشريف فأسرعوا الى ديارهم
وبدلوا ثيابهم ثم عادوا الى أمير المؤمنين بثيابهم التي اعتاد ان يراهم بها ، فلما رآهم فرح
بقدومهم واحسن استقبالهم ونهض يسلم عليهم ويعانقهم
رجﻼ .. رجﻼ .. وكأنه لم يرهم من قبل ، فهو يرى أن إيمانهم
وجهادهم هو أبهى الحلل واجمل الزينات .
قدموا ﻷمير المؤمنين الغنائم التي عادوا بها من أرض الجهاد
فقسمها بينهم .. كان في تلك الغنائم سﻼل من خبيص ،
والخبيص هو طعام حلو مصنوع من التمر والسمن ، مد أمير
المؤمنين يده وذاق ذلك الطعام فوجده لذيذ الطعم طيب
الرائحة فقال لمن حوله واصفا لذة طعمه : والله يا معشر
المهاجرين اﻻنصار سوف يقتل اﻻبن اباه واﻷخ أخاه على هذا
الطعام , أمرهم ان يحملوه الى أبناء الشهداء من المجاهدين
واﻻنصار الذين نالوا الشهادة اثناء جهادهم مع رسول صلى
الله عليه وسلم .
نهض أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أمير أعظم دولة في
ذاك الزمان وسار مجلﻼ بالهيبة والوقار بوجه يعلوه اﻻيمان ،
وجسم فارع الطول عليه جبة قديمة بها 12 رقعة!! سار
خلفه عدد من الصحابة ، أخذوا ينظرون الى جبته القديمة ،
قال بعضهم لبعض : ما رايكم في زهد هذا الرجل؟؟ ...!!لقد
فتح الله على يديه بﻼد كسرى وقيصر ... وطرفي المشرق
والمغرب ، وتاتي اليه وفود العرب والعجم من كل مكان
فيستقبلهم وعليه هذه الجبه القديمة ذات الرقع الكثيرة ...
اقترح بعضهم أن يتقدم اليه بعض كبار الصحابه الذين
جاهدوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ويحاولوا
اقناعه بان يستبدل هذه الجبه القديمة بثوب جميل وأن يقدم
له جفنة الطعام في الصبح والمساء .. قال البعض اﻻخر :
ﻻيجرؤ أحد على ان يتحدث اليه في هذا اﻻمر إﻻ علي بن ابي
طالب او ابنته حفصة فهي ذات مكانه عالية في نفسه ﻷنها
زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم إحدى أمهات المؤمنين ..
ذهبوا إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه وعرضوا اﻻمر
عليه .. فقال : لن افعل هذا ، ولكن عليكم بأزواج النبي صلى
الله عليه وسلم فإنهن أمهات المؤمنين ويستطعن عرض
اﻻمر عليه فلما سمعوا راي اﻻمام علي بحثوا في اﻻمر
واستقر الرأي على أن تقوم كل من ام المؤمنين عائشة
وحفصة رضي الله عنهما بتلك المهمة .. دخلت عائشة
وحفصة رضي الله عنهما على أمير المؤمنين عمر ، فقربهما
وأحسن استقبالهما فبدأت عائشة بالحديث قائلة : يا امير
المؤمنين .. هل تأذن لي بالكﻼم؟؟
قال : تكلمي يا أم المؤمنين .. فقالت ما معناه : لقد مضى
رسول الله الى سبيله الى جنته ورضوانه ، لم يرد الدنيا
ولم ترده ، وكذلك مضى أبو بكر من بعده .. وقد فتح الله
على يديك كنوز كسرى وقيصر وديارهما وحمل إليك
اموالهما ، وخضعت لك اطراف المشرق والمغرب ، ونرجو من
الله المزيد ، وفي اﻻسﻼم التأييد ، وقد أصبح العجم
يبعثون إليك رسلهم ووفود العرب تأتي اليك من كل مكان
وانت تستقبلهم بتلك الجبة القديمة التي رقعتها 12
رقعة ، فلو غيرتها بثوب لين يهاب فيه منظرك وايضا يأتونك
بجفنة طعام في أول النهار وأخرى في آخر النهار ، تاكل
منها انت ومن حضر معك من المهاجرين ..
تأثر أمير المؤمنين تأثرا بالغا حتى بكى بكاءا شديدا .. سأل
أم المؤمنين عائشة قائﻼ : هل تعلمين أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم شبع من خبز قمح عشرة أيام أو خمسة أيام
أو ثﻼثة أيام أو جمع في يوم بين عشاء وغداء حتى لحق
بربه؟ قالت : ﻻ .... استمر عمر رضي الله عنه في
حديثه لهما قائﻼ :أنتما زوجتا رسول الله صلى الله عليه
وسلم ولكما حق على المؤمنين عامة وعلي خاصة ،
ولكنكما أتيتما ترغبانني في الدنيا ، وإني أعلم أن رسول
الله صلى الله عليه وسلم لبس جبة من صوف وربما حك جلده
من خشونته هل تعلمان ذلك .. قالتا : نعم ...
ثم قال أمير المؤمنين لعائشة : أﻻ تعلمين أن رسول
الله كان يرقد على عباءة تكون له بالنهار بساطا وبالليل
فراشا ، فندخل عليه ونرى أثر الحصير في جنبه؟ ثم قال
لحفصة : اﻻ تذكرين يا حفصة حين قلتي لي انك ثنيت
الفراش للنبي ذات ليلة فشعر بلينه فرقد ولم يستيقظ بالليل
اﻻ حينما سمع اذان بﻼل ، فقال لك النبي : ياحفصة ..
ماذا صنعتِ؟ أثنيت المهاد ‏(أي الفراش ‏) .. حتى ذهب بي
النوم الى الصباح؟ .. مالي ومال الدنيا ومالي شغلتموني
بلين الفراش !!.. وفي النهاية قال ﻻبنته :
ياحفصة .. إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان مغفورٌ له
ماتقدم من ذنبه وما تأخر .. ومع ذلك فقد أمسى جائعا
ورقد ساجدا ولم يزل راكعا وساجدا وباكيا ومتضرعا اناء
الليل والنهار الى أن قبضه الله برحمته ورضوانه ثم قال رضي
الله عنه : ﻻ اكل عمر طيبا وﻻ لبس لينا ، بل سيكون له في
صاحبيه أسوة وقدوة ، وقطع عمر عهدا على نفسه ..اﻻ
يجمع بين طعامين في وقت واحد سوى الملح والزيت ..
وﻻ ياكل لحما اﻻ مرة كل شهر .. فخرجت عائشة وحفصة
واخبرتا الصحابة بما حدث .. وظل عمر ماضيا في طريقه
الى ان لقي ربه شهيدا سعيدا ..


غفر الله لك يا عمر وأسكنك جنة عرضها كعرض السموات واﻷرض .. أعدت للمتقين
وجعلنا من رفقائك ورفقاء الرسول والصديق والمهاجرين واﻷنصار .. إن شاء الله تعالى ..

التعديل الأخير تم بواسطة Miss Jordan ; 10-20-2014 الساعة 02:51 PM
A L - J O R D A N غير متواجد حالياً  


من مواضيع

رد مع اقتباس
ضع الشكر / الاعجاب
الاعجابات , غشام المعاني معجب بالمشاركة
قديم 10-14-2014   #2

غشام المعاني
عضو نشيط
alkap ~

العضوٌﯦﮬﮧ » 61
 التسِجيلٌ » Sep 2014
مشَارَڪاتْي » 359
دولتي » دولتي Jordan
مزاجي » مزاجي
 نُقآطِيْ » غشام المعاني is an unknown quantity at this pointغشام المعاني is an unknown quantity at this pointغشام المعاني is an unknown quantity at this pointغشام المعاني is an unknown quantity at this pointغشام المعاني is an unknown quantity at this pointغشام المعاني is an unknown quantity at this pointغشام المعاني is an unknown quantity at this pointغشام المعاني is an unknown quantity at this pointغشام المعاني is an unknown quantity at this pointغشام المعاني is an unknown quantity at this pointغشام المعاني is an unknown quantity at this point
мч ѕмѕ ~
ملل
мч ммѕ ~
My Mms ~
اضف الشكر / الاعجاب
الاعجابات (اعطاء): 278
الاعجابات (تلقي): 312
افتراضي رد: قصة - عندما بكى أمير المؤمنين عمر بن ال&

حكمت فعدلت فامنت فنمت يا عمر
اللهم احشرنا مع رسولك الكريم وصحبه
اشكرك اخوي بارك الله لك
غشام المعاني غير متواجد حالياً  


من مواضيع غشام المعاني

رد مع اقتباس
قديم 10-14-2014   #3

روح محلّقة

العضوٌﯦﮬﮧ » 21
 التسِجيلٌ » Sep 2014
مشَارَڪاتْي » 1,177
 مُڪإني » فِ بَحَر أُمْنِيَاتِي *
الًجنِس »
دولتي » دولتي Jordan
 نُقآطِيْ » روح محلّقة is an unknown quantity at this pointروح محلّقة is an unknown quantity at this pointروح محلّقة is an unknown quantity at this pointروح محلّقة is an unknown quantity at this pointروح محلّقة is an unknown quantity at this pointروح محلّقة is an unknown quantity at this pointروح محلّقة is an unknown quantity at this pointروح محلّقة is an unknown quantity at this pointروح محلّقة is an unknown quantity at this pointروح محلّقة is an unknown quantity at this pointروح محلّقة is an unknown quantity at this point
اضف الشكر / الاعجاب
الاعجابات (اعطاء): 466
الاعجابات (تلقي): 872
افتراضي رد: قصة - عندما بكى أمير المؤمنين عمر بن ال&

َ


فِـ ميزان أعمالك الصالحَة يَارب ،
جزاكَ الله خيرا ي أخِي
روح محلّقة غير متواجد حالياً  


من مواضيع روح محلّقة

رد مع اقتباس
ضع الشكر / الاعجاب
الاعجابات معجب بالمشاركة
قديم 10-14-2014   #4

alkap ~

العضوٌﯦﮬﮧ » 3
 التسِجيلٌ » Sep 2014
مشَارَڪاتْي » 8,515
 مُڪإني » حُبّكْ وَطَن ,,~
الًجنِس »
دولتي » دولتي Jordan
مزاجي » مزاجي
 نُقآطِيْ » Miss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished roadMiss Jordan is on a distinguished road
мч ѕмѕ ~
سُبحَان اللهِ وَبِحَمدِه~ سُبحَان اللهِ العَظِيمْ
мч ммѕ ~
My Mms ~
اضف الشكر / الاعجاب
الاعجابات (اعطاء): 4582
الاعجابات (تلقي): 3002
افتراضي رد: ﻗﺼﺔ - ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺑﻜﻰ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍʌ



مشكور وجزآك آلله خيرآ ..

في ميزآن حسنآتك إن شآء آلله
Miss Jordan غير متواجد حالياً  


من مواضيع

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض الجميع الأعضاء الذين قرأوا الموضوع هم : 0
عفوا لا توجد أسماء للعرض.
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:06 PM